انفجار القاهرة ليس بعيدا عن أحداث المنطقة   
الجمعة 1426/2/28 هـ - الموافق 8/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:55 (مكة المكرمة)، 6:55 (غرينتش)

استعرضت الصحف الخليجية اليوم الجمعة عدة موضوعات، فقد علقت على الانفجار الذي شهدته القاهرة أمس، كما تحدثت عن مستقبل الإصلاحيين في إيران، إضافة لموضوعات أخرى.

"
انفجار القاهرة لا يمكن فصله عن أحداث المنطقة، مما يفرض التحرك بشكل جدي لإيجاد حلول مواتية تفضي إلى قطع الطريق أمام استخدام قضايا الشرق الأوسط سببا لتبرير ما لا يمكن تبريره من أعمال
"
الوطن القطرية
انفجار القاهرة

علقت صحيفة الوطن القطرية في افتتاحيتها على الانفجار الذي شهدته القاهرة أمس الخميس، وقالت إنه يشكل سابقة خطيرة إذا أخذنا بعين الاعتبار فترة الهدوء الطويلة في مصر بعد توقف هذه الهجمات التي كانت تسبب أضرارا كبيرة للاقتصاد المصري.

ورأت الصحيفة أن هذا الهجوم يطرح العديد من علامات الاستفهام متسائلة عن أسبابه ومبرراته.

ولفتت الانتباه إلى أن هجوم القاهرة وكل الهجمات التي شهدتها مصر والعديد من الدول الأخرى لا يمكن فصلها عن الحالة السياسية السائدة في الشرق الأوسط سواء كانت بسبب استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية أو بسبب استمرار الاحتلال الأميركي للعراق، حيث المناخ يبدو مواتيا للجماعات الأكثر تشددا من أجل التعبير عن نفسها بهذه الطريقة الدامية.

وخلصت الوطن إلى القول إن "ما حدث أمس لا يمكن تبريره على الإطلاق، لكن الشيء المؤكد هو أنه من غير المنطقي فصله عن مجمل تطورات المنطقة، مما يفرض التحرك بشكل جدي من أجل إيجاد حلول مواتية تفضي إلى قطع الطريق أمام استخدام قضايا الشرق الأوسط سببا لتبرير ما لا يمكن تبريره من أعمال".

ترشيح كروبي
"
المشاورات الجارية بين قادة جبهة الإصلاحيين تؤيد الإجماع على ترشيح مهدي كروبي منافسا للرئيس السابق هاشمي رفسنجاني في الرئاسة الإيرانية
"
الخليج
أكد البرلماني الإيراني قدرة الله خاني عضو جبهة الإصلاحيين لصحيفة الخليج الإماراتية أن المشاورات الجارية بين قادة الجبهة تؤيد الإجماع على ترشيح مهدي كروبي منافسا للرئيس السابق هاشمي رفسنجاني في انتخابات الرئاسة الإيرانية المقبلة.

وقال خاني إن المستقبل في إيران سيكون للإصلاحيين، مضيفا أن انسحابهم من الانتخابات البرلمانية السابعة هو العامل الرئيسي الذي جعل المحافظين يتبوؤون غالبية مقاعد البرلمان.

وعن الجدل الذي تشهده الساحة الإيرانية فيما يتعلق بالدور الأميركي في المحادثات المقبلة بين إيران والأوربيين بشأن الملف النووي الإيراني، قال خاني إنه يؤيد أن يكون هناك تدخل أميركي في المفاوضات المقبلة لأن التجربة أثبتت أن الأوروبيين لم يكونوا مستقلين في المحادثات بل كانوا في تشاور مستمر مع الأميركيين، ولذلك لا نمانع من دور أميركي إذا كانت العملية ستؤدي إلى انفراج في الملف النووي.

استفزاز المسلمين
ذكرت صحيفة الوطن السعودية أن مظاهر استفزاز المسلمين تواصلت في الولايات المتحدة وأوروبا، إذ انضمت الصحافية الأميركية المسلمة إسراء نعماني إلى أمينة ودود التي أمت المصلين لصلاة الجمعة في نيويورك ونعيمة جوهاني التي تحاول الإقدام على الخطوة ذاتها في روما.

"
نعماني التي أنجبت طفلا خارج الزواج وحملته معها إلى الحج, قررت صياغة مسودة جديدة بعنوان "مسودة إسلامية لحقوق المرأة"
"
الوطن السعودية
وقالت الصحيفة إن نعماني عمدت إلى إثارة مشاعر المسلمين عندما ألفت كتابا بعنوان "الوقوف وحيدة في مكة" عقب عودتها من الحج بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول وهاجمت فيه علماء الدين في السعودية لوصفهم النساء "غير العفيفات الساقطات بأنهن لا قيمة لهن" زاعمة أن هذا هو "منحدر التعصب الزلق الذي يؤدي إلى العنف".

وأضافت أن نعماني التي أنجبت طفلا خارج الزواج في "زنا صريح" وحملته معها إلى الحج, قررت صياغة مسودة جديدة بعنوان "مسودة إسلامية لحقوق المرأة".

وأشارت الوطن إلى أنه قد سبق لنعماني -التي ولدت في الهند قبل 39 عاما وانتقلت إلى العيش مع أسرتها في أميركا- أن هاجمت منتقدي تنظيمها صلاة أمتها امرأة، وهي تستعد حاليا لإصدار كتاب عن الممارسات الجنسية الهندوسية.

وأكدت حرص نعماني على ما عدته خدمة لإعادة ترتيب أوراق المسلمين في الولايات المتحدة, مبدية أسفها على ما أسمته "عصر الظلام الذي يعيش فيه العالم الإسلامي حاليا".

زيارة مفاجئة
في حادث غريب من نوعه ذكرت صحيفة الشرق القطرية أن زعيم الحزب الشيوعي السوداني محمد إبراهيم نقد، الذي ظل يقود العمل المعارض لحكومة الرئيس السوداني عمر البشير من مخبأ سري لأكثر من عشرة أعوام، فوجئ أمس بزيارة رئيس جهاز الأمن والمخابرات السوداني اللواء صلاح محمد عبد الله ونائبه في مخبئه بضاحية الفردوس الراقية جنوب الخرطوم.

وأوضحت الصحيفة أن اللقاء الذي اتخذ طابع الزيارة لم ينته باعتقال نقد، حيث أبلغه رئيس جهاز المخابرات رسميا بأنه غير مطلوب للأجهزة الأمنية، وأنه لا داعي لبقائه مختبئا وأن بإمكانه التحرك بحرية والقيام بجميع مهامه وأنشطته للإسهام في مختلف القضايا الوطنية.

وأشارت إلى أن أصدقاء رئيس الحزب الشيوعي أكدوا أنه قضى 30 عاما من عمره مختفيا تحت الأرض خلال ثلاث حكومات عسكرية مرت على السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة