اعتقال رجل على خلفية تفجير سوق بإندونيسيا   
الأحد 1426/12/2 هـ - الموافق 1/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)

الشرطة لم تكشف بعد عما إذا كان الرجل المعتقل ضالع بالتفجير (رويترز)

اعتقلت السلطات الإندونيسية رجلا لاستجوابه بشأن التفجير الذي وقع بجزيرة سالاويسي في شرق البلاد أمس مما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص.

ووقع الانفجار، الذي أسفر أيضا عن إصابة نحو نحو 53 شخصا في سوق للمسيحيين بمدينة بالو بإقليم وسط سالاويسي.

وقال المتحدث باسم شرطة إقليم سالاويسي الأوسط المضطرب إن الشرطة اعتقلت الرجل أمس قرب مكان الانفجار لاستجوابه لكنها لم تكشف عن اسمه كما لم تعلن حتى الآن ما إذا كان ضالعا بالتفجير.

وأوضح بأن الرجل المعتقل لم يشاهد في المنطقة من قبل وكان يتصرف على نحو مريب قرب السوق في اليوم السابق للانفجار عشية أول أيام السنة الجديدة ويسأل أصحاب المتاجر عن مكان سكنهم.

وأضاف بأنه تم استجواب العديد من الشهود حول حادث تفجير السوق كما أشار إلى أن السلطات أقامت عدة نقاط التفتيش على طرق حول بالو قبل بضعة أشهر في إطار الاستعدادت الأمنية لأعياد إسلامية ومسيحية مختلفة.

ويأتي الحادث بعد تحذيرات متتالية من السلطات من وقوع أعمال عنف خلال موسم عيد الميلاد والسنة الجديدة في إندونيسيا.

وقالت محطة إيل شينتا الإخبارية الإذاعية إنه عثر أيضا على قنابل لم تنفجر في إقليمين بجزيرة سومطرة غرب البلاد. واستدعيت فرق إبطال القنابل إلى الموقعين.

وأدت أعمال عنف بين المسلمين والمسيحيين في إقليم سالاويسي بين عامي 1998 و2001 إلى قتل ألفي شخص معظمهم حول بالو.

ورغم أن اتفاقية سلام أوقفت إراقة الدماء فإن العنف يتفجر بشكل متقطع. وفي واحد من أسوأ الحوادث قطعت رؤوس ثلاث فتيات مسيحيات قرب بوسو في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة