تأخر الرئيس الباكستاني يؤجل افتتاح قمة نيبال   
الجمعة 19/10/1422 هـ - الموافق 4/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
رئيس الوزراء الهندي لدى وصوله مطار كتماندو للمشاركة في القمة وفي استقباله رئيس وزراء نيبال شير بهادر دوبا (يمين)

أدى تأخر وصول الرئيس الباكستاني برويز مشرف إلى تأجيل قمة رؤساء رابطة دول جنوب آسيا للتعاون الإقليمي إلى الغد، وكان مقرارا للقمة أن تبدأ أعمالها اليوم في العاصمة النيبالية كتماندو. وتعقد القمة وسط تكهنات بأن تهيمن عليها قضايا الإرهاب والفقر إضافة إلى التوتر القائم بين الهند وباكستان.

فقد أفاد مسؤولون باكستانيون وسريلانكيون أن القمة تأجلت لمدة 24 ساعة بسبب تأخر وصول الرئيس الباكستاني برويز مشرف. وقالت المصادر إن مشرف تأخر في الوصول إلى كتماندو قادما من الصين لثلاث ساعات على الأقل بسبب كثافة الضباب. وتوجه الرئيس مشرف إلى نيبال عبر الصين بعد قرار الهند حظر أجوائها على الطائرات الباكستانية اعتبارا من مطلع السنة.

وبموجب التعديل الجديد ستفتتح القمة غدا، بيد أنه لم يعرف مصير حفل عشاء كان من المفترض حسب الجدول السابق أن يعده ملك نيبال لقادة الدول الأعضاء السبع مساء اليوم. وكاد حادث اعتقال موظف باكستاني في سفارة بلاده بكتماندو من قبل الشرطة النيبالية بتهمة حيازة عملة مزورة أن يؤدي إلى تعكير صفو القمة، إلا أن السلطات النيبالية تراجعت في اللحظة الأخيرة.

وقد اتهمت باكستان نيبال بمحاولة نسف القمة بهذا الحادث الذي قال دبلوماسي باكستاني إن عملاء هنود كانوا يحاولون تصويره لكن ضباطا نيباليين منعوهم. وترتبط نيبال بعلاقات اقتصادية وثقافية قوية مع الهند. وقالت السفارة الباكستانية في كتماندو إن السلطات النيبالية اعتذرت عن الحادث وقالت إنه كان بسبب خلط في الهويات ووعدت بالتحقيق فيه بعد انتهاء القمة.

رئيسة وزراء بنغلاديش خالدة ضياء تصل كتماندو لحضور القمة
ويتوقع أن يتضمن البيان الختامي للقمة التي تستمر حتى الأحد نصا يعبر عن دعم قرار مجلس الأمن الدولي الخاص بالإرهاب.
وقال دبلوماسيون إن الزعماء سيشكلون لجنة للإشراف على تطبيق نص لمكافحة الإرهاب يتضمنه البيان الختامي ويشمل تجميد أرصدة الجماعات التي تعتبر إرهابية. وأضاف دبلوماسي في القمة أن الزعماء سيعبرون عن دعم رمزي لقرار مجلس الأمن الخاص بمكافحة الإرهاب، مشيرا إلى قبول الزعماء للقرار الصادر في سبتمبر/ أيلول الماضي.

وأوضح الدبلوماسي الذي فضل عدم الكشف عن اسمه أن مندوبين عن دول الرابطة سيجتمعون في العاصمة السريلانكية كولومبو في أبريل/ نيسان القادم للموافقة على آلية لتطبيق قرار الأمم المتحدة بشأن ما يسمى الإرهاب. وكانت دول الرابطة التي تضم بنغلاديش ونيبال وبوتان والمالديف والهند وباكستان وسريلانكا قد أقرت عام 1987 قانونا لمكافحة الإرهاب في نيبال، لكنه لم يتم العمل به.

ويتضمن القانون المذكور تبادل المشتبه بهم وتجميد أرصدتهم، بيد أن التوتر السياسي بين دول الرابطة خاصة بين الهند وباكستان عطل تفعيله. وتبدو الهند أكثر حماسا في هذه القمة للتركيز على الموضوع في وقت تتهم فيه جارتها باكستان برعاية الإرهاب عبر الحدود. وكان وزراء خارجية دول الرابطة قد أجروا يومين من المحادثات تركزت على قضايا الإرهاب والفقر، بيد أنها لم تتطرق إلى التوتر الحالي بين الجارين النووين الهند وباكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة