الشيوعيون يتقدمون في انتخابات قبرص   
الاثنين 6/3/1422 هـ - الموافق 28/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غلافكوس كليريدس
أظهرت النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية التي جرت أمس في قبرص تقدم حزب أكيل الشيوعي المؤيد للانضمام للاتحاد الأوروبي على حزب ديسي المحافظ بزعامة رئيس الجمهورية غلافكوس كليريديس.

وظهرت هذه النتائج عقب فرز 89.9% من أصوات الناخبين في ساعة متأخرة من مساء أمس. وقد حصل حزب أكيل على نسبة 35.7% من الأصوات معززا تقدمه على حزب التجمع الديمقراطي اليميني (ديسي) الذي حصل على 33.7%.

وحصل حزب يمين الوسط (ديكو) على 15.5% من الأصوات, أما بقية الأصوات فقد توزعت على الأحزاب الصغيرة مثل حزب الآفاق الجديدة الموالي للكنيسة الأرثوذكسية الذي حصل على 2.9% وحزب الخضر الذي حصل على 1.8%.

وقد أقام حزب أكيل على الفور احتفالات في العاصمة القبرصية نيقوسيا قبل إتمام فرز جميع الأصوات. وهنأ حزب ديسي غريمه رغم عدم صدور النتائج النهائية. وستكون مهمة البرلمان الجديد المؤلف من 56 عضوا إعداد قبرص للانضمام للاتحاد الأوروبي خلال السنوات المقبلة.

ويتنافس 454 مرشحا من ثمانية أحزاب وستة مستقلين على مقاعد البرلمان الـ56, إذ يشغل حزب ديسي 21 مقعدا وحزب أكيل 18 مقعدا. وقد بلغت نسبة الامتناع عن التصويت في الانتخابات 9.5%.

وقبرص هي واحدة من البلدان المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي بدءا من العام 2003 بالرغم من أوضاعها السياسية المتقلبة. وهي مقسمة إلى قطاعين, يوناني في الجنوب وتركي في الشمال.

وقد قسمت البلاد بهذا الشكل منذ اجتياح القوات التركية شمال الجزيرة عام 1974 ردا على انقلاب قومي متشدد بتحريض من أثينا لضم الجزيرة إلى اليونان. ولا يعترف المجتمع الدولي إلا بالحكومة القبرصية اليونانية. وتعتبر الانتخابات التشريعية بمثابة اختبار في ما يتعلق بالتحالفات التي ستتشكل من أجل الانتخابات الرئاسية عام 2003.  

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة