مسلمو أوروبا أكثر انشغالا بهمومهم الاقتصادية   
الثلاثاء 20/7/1427 هـ - الموافق 15/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 22:28 (مكة المكرمة)، 19:28 (غرينتش)

أظهر استطلاع للرأي أجراه معهد بيو الأميركي للأبحاث في الفترة بين 31 مارس/آذار و14 مايو/أيار الماضيين وشمل 13 دولة في أوروبا وغيرها، أن المسلمين في القارة الأوروبية قلقون بشأن مستقبلهم, لكن قلقهم اقتصادي أكثر منه ديني أو ثقافي.

وقد جاء ملخص نتائج البحث كالآتي:

المسلمون في:

                      بريطانيا   فرنسا   ألمانيا   إسبانيا

نسبة القلقين جدا بسبب %       %      %      %

البطالة                46      52    56     55

التطرف الإسلامي     44       30     23      22

انحطاط الدين          45       21    18      18

تأثير ثقافة البوب      44       17     18      17

الدور الحديث للمرأة   22      16     9       10

كما يظهر من النسب المبينة في الجدول السابق أن هناك مؤشرات على وجود توتر بين أغلبية سكان أوروبا والأقليات الإسلامية هناك.

غير أن هذه الأقليات لا تعتقد في غالبيتها أن جل الأوروبيين معادون للدين الإسلامي, ومع ذلك فإن ثلث المسلمين في فرنسا وربعهم في إسبانيا يقولون إنهم خاضوا تجربة سيئة نتيجة دينهم أو عرقهم.

العداء ضد المسلمين
وبمقارنة نتائج استطلاعات الرأي السابقة ونتيجة الاستطلاع الحالي يظهر أن لا دليل يذكر على توسع ردة الفعل المعادية بين مواطني كل من المملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإسبانيا ضد المهاجرين المسلمين.

إذ لا تزال أغلبية سكان هذه البلدان تعبر عن قلقها من تنامي التشدد والهوية الإسلامية, لكن ذلك القلق لم يتفاقم في أغلب تلك البلدان خلال الـ12 شهرا الماضية, رغم كون تلك الفترة تميزت بتوتر وهيجان شمل تفجيرات مترو لندن وأعمال الشغب في فرنسا, فضلا عن جدل الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم في الدانمارك.

الهجرة من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعتبر:

                         أمر جيد         أمر سيء          لا أدري

الرأي العام في...        %               %                  %إسبانيا                  62              33              5

  مايو 2005           67              26              7

فرنسا                    58              41              1

  مايو 2005           53              45              2

  نوفمبر 2002         44                 53              3

المملكة المتحدة          57               32             11

  مايو 2005           61              30              10

  نوفمبر 2002         53               40               7

ألمانيا                34              59                7

  مايو 2005         34              57               9

  نوفمبر 2002       33             59               8

ويتبين كذلك من هذا الاستطلاع أن المسلمين في أوروبا ينظرون بإيجابية لأوضاعهم في الدول التي تستضيفهم, ويبقى أهم ما يقلقهم في الدول الأربعة الآنفة الذكر مشكلة البطالة, يليها التشدد الإسلامي, كما يظهر في الجدول التالي:

تجارب المسلمين في أوروبا   

             أوروبيون معادون للمسلمين؟       عانى تجربة شخصية؟

                                    نعم*             نعم

المسلمون في...                    %              %

ألمانيا                               51             19

المملكة المتحدة                      42           28

فرنسا                               39           37

إسبانيا                               31           25

*% نسبة من يقولون إن غالبية الأوروبيين أو عددا كبيرا منهم معادون للمسلمين.

مكانة المرأة والدين
وحسب نفس الاستطلاع فإن هناك مؤشرات على أن المسلمين في أوروبا يفضلون "نسخة معتدلة من الإسلام" ما عدا مسلمي إسبانيا الذين يميلون إلى اعتبار وجود صراع بين المعتدلين والأصوليين الإسلاميين.

ويعتبر أغلب مسلمي فرنسا وبريطانيا أن النساء أفضل حالا في بلدانهم منهن في أغلب البلدان الإسلامية, ويتفق معهم في ذلك قرابة نصف المسلمين الألمان والإسبان, كما أن غالبية مسلمي هذه الدول الأوروبية لا يرون بأسا في تولي المرأة المسلمة دورا في المجتمعات الحديثة.

مخطط توضيحي
 

أما الدين فهو مركزي في هوية المسلمين الأوروبيين, إذ يعتبر المسلمون في كل من بريطانيا وألمانيا وإسبانيا أنفسهم مسلمين قبل أن يكونوا مواطنين لبلدانهم مثلهم في ذلك مثل الباكستانيين والنيجيريين والأردنيين.

أما مسلمي فرنسا فإنهم منقسمون بالتساوي حول هذه المسألة, الأمر الذي يشبه ما عليه الحال في الولايات المتحدة التي يعتبر 42% من سكانها أنهم مسيحيون قبل أن يكونوا أميركيين ويرى 48% أنهم أميركيون قبل أن يكونوا مسيحيين. هذا ما يظهره جدول "كيف تصنف نفسك".

الموقف من القضايا الخارجية
ويظهر تباين كبير في موقف المسلمين في أوروبا من القضايا الخارجية مقارنة بموقف عامة الأوروبيين منها, إذ يمنح المسلمون مواطني الولايات المتحدة نسبة تقدير إيجابي أقل من نسبة التقدير التي يحظون بها بين عامة الأوروبيين.

وتعتبر الحرب على الإرهاب أقل هذه القضايا نسبة تأييد بين الأقليات الإسلامية في أوروبا, وعموما تقترب مواقف المسلمين في أوروبا من القضايا الخارجية من مواقف إخوانهم في البلاد ذات الأغلبية المسلمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة