تقديم رسوم حول المحرقة أثناء إحياء الإيرانيين ليوم القدس   
الجمعة 1429/9/26 هـ - الموافق 26/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:00 (مكة المكرمة)، 16:00 (غرينتش)
طلبة إيرانيون يقدمون الرسوم أثناء تظاهرة يوم القدس في العاصمة طهران (رويترز)

شارك عشرات الآلاف في مسيرات جابت شوارع العاصمة الإيرانية تعبيرا عن دعمهم للقضية الفلسطينية وتنديدا بالإدارة الأميركية والاحتلال الإسرائيلي. وقدم طلبة إسلاميون في التظاهرة السنوية "ليوم القدس" لدعم الفلسطينيين، كتابا جديدا لرسوم كاريكاتيرية حول محرقة اليهود في العهد النازي بألمانيا.

وتجمع عشرات آلاف المتظاهرين في وسط العاصمة طهران إحياء ليوم القدس الذي أطلقه مؤسس جمهورية إيران الإسلامية الإمام الخميني في بداية الثورة عام 1979 ويقام في الجمعة الأخيرة من شهر رمضان الفضيل.
 
وحضر وزير التربية الإيراني علي رضا أحمدي تقديم قسم من الكتاب المعنون "المحرقة" في إحدى ساحات العاصمة. وطبعت من الكتاب سبعة آلاف نسخة، وهو من إعداد طلبة الباسيدج (المليشيا الاسلامية) في الجامعة التي تخرج منها الرئيس محمود أحمدي نجاد.

ويحمل غلاف الكتاب صورة يهودي بأنف معقوف ووجه مجعد معتمرا قبعة سوداء، وهو يرسم على الأرض عددا كبيرا من هياكل الموتى.
ويصور أحد الرسوم يهوديا بلباس تقليدي وقد حول أنفه المعقوف إلى ريشة يكتب بها "تاريخ المحرقة".

وفي رسم آخر صور مرحّلين يهود يحملون النجمة الصفراء وهم يدخلون إلى أحد أفران الغاز ويخرجون منها من الجانب الآخر إرهابيين ملثمين ومسلحين.

ويصور رسم آخر جنديا إسرائيليا يرتدي بزة عازلة ويتنفس بفضل قناع يوفر له غاز "زيكلون-بي" السام الذي استخدم في معسكرات احتجاز اليهود النازية.
وفي التظاهرة التي تكررت في كبريات المدن الإيرانية، حمل البعض لافتات كتب عليها "إسرائيل ستدمر والنصر لفلسطين".

وقال جندي شارك في التظاهرة "نريد أن نظهر لإسرائيل أن الإيرانيين يدعمون الفلسطينيين"، مضيفا أن إسرائيل "ستدمر بالتأكيد". وللإشارة فقد تم في إيران تنظيم مسابقة دولية لرسوم المحرقة عام 2006.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة