جيش الرب يرتكب مذبحة شمالي أوغندا   
الجمعة 1423/5/16 هـ - الموافق 26/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد متحدث باسم الجيش الأوغندي أن مقاتلي جيش الرب للمقاومة ذبحوا 42 شخصا على الأقل في غارة قبل الفجر على قرية أوكول في مقاطعة كيتجم وتبعد نحو 370 كلم شمالي العاصمة كمبالا. وقال اللفتنانت بادي أنكوندا إن المقاتلين استخدموا السواطير والحراب لقتل ضحاياهم، وأضاف استنادا إلى تقارير أجهزة الاستخبارات أن زعيم جيش الرب جوزيف كوني مدعي النبوة شارك بنفسه في هذه المجزرة.

وأشار المتحدث إلى أن الجيش الأوغندي يتعقب المهاجمين الذين "كانت غايتهم القتل وليس الخطف", في إشارة إلى ممارسات جيش الرب للمقاومة الذي يقوم بخطف مدنيين ولا سيما أطفال لتجنيدهم لحمل السلاح.

وقد كثف جيش الرب للمقاومة الذي يقاتل حكومة كمبالا منذ 1988 هجماته شمالي أوغندا في الأسابيع الماضية, في حين تشن القوات الحكومية عمليات مطاردة وتدمير للقواعد الخلفية للحركة جنوب السودان بعد أن وقعت كمبالا والخرطوم يوم 10 مارس/ آذار اتفاقا يتيح للجيش الأوغندي مطاردة المقاتلين في الأراضي السودانية.

وأكدت كمبالا أن قواتها قتلت منذ بدء عملياتها في السودان حوالي ثلاثمائة من مقاتلي جيش الرب الذي يقاتل من أجل قلب نظام الرئيس موسيفيني وإقامة نظام يقوم على "الوصايا العشر للكتاب المقدس".

وفي الأسبوع الماضي قال الرئيس الأوغندي إن موفديه أجروا اتصالا مع جيش الرب في محاولة لإنهاء القتال. ولوقت طويل ظل موسيفيني يرفض إجراء أي محادثات مع المقاتلين ولكنه رضخ أخيرا لضغوط الزعماء الدينيين ووافق على السماح لكهنة كاثوليك وبروتستانت ببدء الاتصالات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة