تنظيم الدولة يحاصر جنودا عراقيين بالأنبار   
الخميس 1435/12/2 هـ - الموافق 25/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 9:00 (مكة المكرمة)، 6:00 (غرينتش)
أفادت وكالة رويترز للأنباء بأن مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يحاصرون نحو مائتي جندي عراقي في معسكر البوعيثة جنوب الرمادي، في حين أكد الجيش الأميركي أنه شن غارات جديدة أمس الأربعاء على مواقع للتنظيم غرب وشمال البلاد.
 
ونقلت الوكالة عن أحد الجنود المحاصرين قوله إن الطعام والذخيرة يوشكان على النفاد، وإن قوات حكومية في المنطقة لا يمكنها الوصول إلى معسكرهم بسبب تلغيم مقاتلي تنظيم الدولة الطرق المؤدية إليه بعد قضائهم على قوة أخرى من الجيش قبل ستة أيام.

ومن جهته قال قائد الشرطة في الأنبار اللواء الركن أحمد صداك الدليمي إن الجيش العراقي يخوض معركة شرسة لعزل مقاتلي الدولة الإسلامية في منطقة صحراوية قرب الرمادي، مشيرا إلى أن الجيش مصمم هذه المرة على توجيه ضربة قاضية لهم.

لكن ضابطا في المخابرات في الأنبار ذكر أن الوضع بالرمادي سيئ للغاية والجيش في وضع دفاعي في ظل العمليات المتكررة لمقاتلي الدولة الإسلامية.

وفي حادث منفصل قالت مصادر أمنية وطبية إن 20 من ما تعرف بمليشيا الحشد الشعبي قتلوا في كمين نصبه مقاتلو تنظيم الدولة في قرية قرب بعقوبة شمالي بغداد.

وفي محافظة ديالى شمال شرق بغداد، ما زالت قوات البشمركة ترابط عند مشارف بلدة جلولاء التي فقدها الجيش العراقي لصالح مقاتلي تنظيم الدولة مطلع يونيو/حزيران الماضي.

سلسلة ضربات
وفي المقابل أكد الجيش الأميركي الأربعاء أنه شن سلسلة ضربات جوية جديدة على مواقع تنظيم الدولة في العراق.

وقالت القيادة المركزية الأميركية في بيان إن ضربتين استهدفتا مواقع في غرب بغداد، ووقعت أخريان جنوب شرق أربيل شمالي العراق.

وتابع البيان أن أحدث الغارات التي جرت الثلاثاء والأربعاء دمرت عربتين مدرعتين تابعتين لتنظيم الدولة وثماني عربات أخرى ومخزنا للسلاح ومواقع قتالية.

ومنذ 8 أغسطس/آب الماضي شنت الطائرات الحربية الأميركية مائتي غارة على مواقع تنظيم الدولة في العراق مع مشاركة فرنسية بدءا من الجمعة الماضية، وقد توسعت الحملة لتشمل أهدافا للتنظيم في سوريا وبمشاركة دول عربية.

video

سياسيا امتدح الرئيس الأميركي باراك أوباما ما وصفها بالرؤية التي يتمتع بها رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي.

وقال أوباما بعد لقائه العبادي للمرة الأولى في نيويورك على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة الأربعاء، إنه "منذ توليه الحكم توجه بشكل منهجي إلى جميع مكونات المجتمع العراقي"، مبديا ثقته بأن العبادي هو المحاور الجيد بالنسبة إلى التحالف الدولي للتصدي لتنظيم الدولة.

من جهته، شكر العبادي أوباما وجميع الحلفاء لاحترام وحدة أراضي العراق وسيادته، وشدد على ضرورة تسليح وتدريب القوات العراقية سريعا، مؤكدا أنه تلقى ضمانات من أوباما في هذا الصدد.

ويأتي اللقاء بعد ساعات من دعوة العبادي المجتمع الدولي إلى مساعدة فعلية للعراق في محاربة تنظيم الدولة و"عدم الاكتفاء بالكلام".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة