النصف الثاني من 2004 الأكثر دموية للأميركيين   
الثلاثاء 1425/11/24 هـ - الموافق 4/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 9:48 (مكة المكرمة)، 6:48 (غرينتش)
الفلوجة أوقعت أكبر خسائر بصفوف القوات الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

كشفت منظمة تعنى بخسائر الجيش الأميركي في العراق أن النصف الثاني من العام 2004 كان الأكثر دموية لهذه القوات.
 
وأوضحت إراك كواليشن كاشويلتي كاونت الأميركية في إحصائية أعدتها لهذا الغرض أن نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي شهد أكبر الخسائر، بمصرع 141 جنديا أميركيا قتل معظمهم بالعملية التي شنتها قوات مشاة البحرية (المارينز) على مدينة الفلوجة وشهدت معارك عنيفة مع المسلحين هناك.
 
أما في ديسمبر/ كانون الأول الحالي فقد سجل مقتل 75 جنديا أميركيا منهم 14 في الهجوم الذي وقع في قاعدة أميركية بمدينة الموصل شمالي العراق، وتبنته جماعة أنصار السنة التي يعتقد أنها مرتبطة بتنظيم القاعدة. 

وكان 67 جنديا أميركيا لقوا مصرعهم في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بينما قتل 87 في الشهر الذي سبقه. وفي أغسطس/ آب بلغت حصيلة القتلى 75 جنديا بينما شهد يوليو/ تموز مصرع 58 جنديا.

وتتضمن هذه الأرقام القتلى الذين سقطوا في المعارك وأولئك الذين قتلوا في حوادث أخرى متفرقة.
 
وسجلت حصيلة الأشهر الستة الأخيرة بعد انتقال السلطة إلى حكومة عراقية مؤقتة برئاسة إياد علاوي، والتي كان المسؤولون الأميركيون يأملون أن تؤدي إلى تخفيف حدة التوتر والهجمات المسلحة في البلاد.
 
تجدر الإشارة إلى أن  401 جندي أميركي لقوا مصرعهم في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة