البرازيل تستقبل 35 لاجئا فلسطينيا قادمين من العراق   
السبت 1428/9/11 هـ - الموافق 22/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 2:57 (مكة المكرمة)، 23:57 (غرينتش)

بلدان عدة رفضت استقبال مئات اللاجئين الفلسطينيين العالقين بالرويشد (رويترز-أرشيف)

وصلت إلى البرازيل أول دفعة من لاجئين فلسطينيين قضوا نحو ثلاث سنوات معلقين في مخيم الرويشد بالصحراء الأردنية بعد أن نزحوا من العراق في أعقاب الغزو الأميركي لبلاد الرافدين عام 2003.

وقد وصل 35 لاجئا فلسطينيا أمس الجمعة إلى ساو باولو. وتعتبر تلك المجموعة أول دفعة من أصل 117 لاجئا يتوقع أن يصلوا إلى البرازيل قبل نهاية العام الجاري.

وحسب مصدر في المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة فإن المجموعة الأولى من اللاجئين الفلسطينيين انتقلت عبر الأردن وإسبانيا قبل الوصول إلى البرازيل.

ولدى وصولهم إلى البرازيل اختار 25 لاجئا التوجه إلى إحدى مدن ولاية ساو باولو جنوب شرقي البلاد فيما اختار العشرة الباقون التوجه إلى ولاية ريو غراندي دو سول (جنوب). وقد اختار اللاجئون تلك المناطق لكونها تضم جاليات من أصل فلسطيني.

وفضلت مفوضية اللاجئين عدم كشف أسماء المدن التي توجه إليها اللاجئون الفلسطينيون إلى حين تسوية أوضاعهم، مشيرة إلى أنهم سيسكنون طيلة عامين على الأقل في شقق أو بيوت وفرتها المفوضية.

وأضافت المفوضية أن اللاجئين الفلسطينيين سيحصلون على بطاقات هوية برازيلية تسمح لهم بالاستفادة من الخدمات الصحية الحكومية وبولوج المدارس وفتح حسابات مصرفية.

وكان مخيم الرويشد -وهو واحد من مخيمات عدة أقيمت في الصحراء الأردنية- يؤوي نحو ألف شخص فروا من العراق بسبب الأوضاع الأمنية المتردية التي تلت الغزو الأميركي لذلك البلد في مارس/آذار 2003.

وتحمل الغالبية العظمى من اللاجئين الفلسطينيين في المخيم الرويشد وثائق سفر مصرية أو لبنانية أو سورية، لكن جميع هذه الدول رفضت استقبالهم رغم الجهود التي بذلتها منظمة التحرير الفلسطينية، كما أن إسرائيل رفضت السماح بعودة هؤلاء إلى الضفة الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة