دعوات لقمة الدوحة بالتصدي لتهويد القدس واستهداف السودان   
الجمعة 30/3/1430 هـ - الموافق 27/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:54 (مكة المكرمة)، 21:54 (غرينتش)
الدوحة تحتضمن القمة العربية الاثنين والثلاثاء (رويترز-أرشيف)
حث المؤتمر القومي العربي والمؤتمر العام للأحزاب العربية والمؤتمر القومي الإسلامي (في بيان مشترك) القمة العربية التي ستعقد بالعاصمة القطرية الدوحة إلى اتخاذ خطوة فعلية إزاء التضامن العربي، والتصدي لتهويد القدس ومحاولات هدم المسجد الأقصى "والاعتداء الصارخ على السودان".
 
وأكد البيان الذي حصلت الجزيرة نت على نسخة منه ضرورة اتخاذ القمة خطوة عملية في اتجاه تضامن عربي يقترب من أماني الشعوب العربية وتطلعاتها، بعد تحقيق خطوات إزاء المصالحة العربية خلال الشهرين الماضيين.
 
كما شدد على أن ثمة قضيتين ينبغي أن تكون لهما الأولوية في المعالجة واتخاذ القرارات والخطوات العملية والإجرائية بشأنهم هما عملية التهويد المتسارعة للقدس وهدم المسجد الاقصى "والاعتداء الصارخ على سيادة السودان الشقيق الذي اتخذ من المحكمة الجنائية الدولية المتصهينة سلاحاً ومن الرئيس السوداني (عمر البشير) عنواناً".
 
وأضاف البيان "إن الإسرائيليين يواصلون الاستيلاء على الأرض وبناء المستوطنات يتسارع، وإنه إذا ما تم تهويد القدس فعن أي حلّ وعن أية دولة تتحدثون.. أو عن أي جدوى للمبادرة العربية تتطلعون".
 
وأشارت المؤتمرات الثلاثة إلى أن قرار الجنائية "يذكرنا بالقرار الصهيوني بمنع الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات من حضور القمة العربية بيروت عام 2002 ثم حصاره حتى الاغتيال، في ظل صمت وتجاهل تلك القمة".
 
وقال البيان للقمة أيضا "إننا لنطالبكم باسم الأمة متمثلة بمؤتمراتها الثلاثة وأحزابها المائة والأربعين وقواها الشعبية وشخصياتها الوطنية التحرك العاجل في تضامن قوي لإلغاء هذا القرار الفاسد، حتى لا يكون الرئيس البشير الرقم الثاني من القادة العرب بعد عرفات، إن في غضّ النظر عن هذه القضية انصياعاً لكل ما يحمله من إذلال للدول العربية جميعا".
 
كما عبر عن تفاؤله بخطوات المصالحة الفلسطينية في القاهرة "مع الأمل في الانتقال إلى وحدة وطنية فلسطينية حقيقية تواجه العدوان والاحتلال، وتتصدى للمخططات الصهيوأميركية في المنطقة".
 
يُشار إلى أن القمة العربية ستعقد في الدوحة يومي الاثنين والثلاثاء المقبلين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة