الآلاف يتظاهرون في لندن بذكرى النكبة   
الأحد 22/5/1430 هـ - الموافق 17/5/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:05 (مكة المكرمة)، 21:05 (غرينتش)
المتظاهرون طالبوا بالحرية لفلسطين وبفك حصار غزة (الجزيرة نت)
 
مدين ديرية-لندن
 
شهدت العاصمة البريطانية لندن ظهر السبت مظاهرة صاخبة شارك فيها عدة آلاف بمناسبة الذكرى الحادية والستين للنكبة الفلسطينية، وقد طالب المتظاهرون بالحرية لفلسطين ونددوا بالحصار المفروض على قطاع غزة وببيع السلاح لإسرائيل.

وشارك في المظاهرة عضو مجلس العموم البريطاني (البرلمان) جورج غلاوي والنائب جيرمي كوربين وسفير فلسطين في المملكة المتحدة مناويل حساسيان وممثلون عن أحزاب سياسية ومنظمات إسلامية ومسيحية، وممثلون لعدد من الهيئات والمنظمات واتحادات عمالية وطلابية.

ونظم المظاهرة -التي تحتضنها لندن كل عام- تحالف أوقفوا الحرب، وحملة التضامن البريطانية مع الشعب الفلسطيني، والمبادرة الإسلامية في بريطانيا، والمنتدى الفلسطيني في بريطانيا، وحركة يهود من أجل العدالة لفلسطين، فضلاً عن عشرات المنظمات السياسية والاجتماعية والدينية ومنظمات المجتمع المحلي.

وقد انطلق الآلاف بشوارع لندن وهم يحملون الأعلام الفلسطينية واللافتات المنددة بالحصار على غزة مطالبين بحرية فلسطين وحق العودة للاجئين، مرددين الهتافات التي تؤكد التمسك بالحقوق الفلسطينية، قبل أن ينضموا إلى المهرجان الخطابي الضخم بساحة الطرف الأغر بوسط لندن التي غصت بالمتظاهرين.

كوربين قال إن الزعماء الحاليين لإسرائيل أسوأ من سابقيهم (الجزيرة نت)
زعماء إسرائيل
وقال النائب جيرمي كوربين في حديث للجزيرة نت إن المظاهرة هي للتعبير عن التضامن مع الشعب الفلسطيني الذي يعاني تحت الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدا مساندته لاسترداد حقوقه المسلوبة.

واعتبر كوربين أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة وزعماء إسرائيل الحاليين أسوأ من سابقيهم، مشيرا إلى أن وجودهم في السلطة سيؤثر بشكل سلبي على القضية الفلسطينية وعلى السلام في الشرق الأوسط.

ومن جانبها قالت الأمينة العامة لحملة التضامن البريطانية مع الشعب الفلسطيني بيتي هنتر "إن وجودنا مع الآلاف في مسيرة اليوم (السبت) يظهر للعالم أننا لم ننس الجرائم البشعة التي ارتكبتها إسرائيل في غزة والتي تواصل ارتكابها في جميع أنحاء الأراضي الفلسطينية المحتلة".

ودعت هنتر إلى وضع حد فوري للحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، كما طالبت بتقديم من أسمتهم "مجرمي الحرب الإسرائيليين" إلى العدالة.

وشددت هنتر في تصريح للجزيرة نت على ضرورة أن تلتزم الحكومة البريطانية بتنفيذ القانون الدولي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، مؤكدة تنامي حملات يومية قوية ومكثفة في بريطانيا لمقاطعة البضائع الإسرائيلية كجزء من العقوبات الشعبية لإسرائيل.
 
 الكرمي: أصواتنا ستبقى مرتفعة لتذكير المجرم بجريمته (الجزيرة نت)
أصوات مرتفعة
أما رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا حافظ الكرمي فقال للجزيرة نت "إن مظاهرة هذا العام تتميز بكونها جاءت بعد عدوان الكيان الصهيوني على غزة وارتكابه للمذابح الجماعية بحق الأطفال، واستمراره في العدوان بمنع الدواء والغذاء من دخول غزة ضمن سياسته العنصرية القمعية".

وأضاف الكرمي أن "أصواتنا ستبقى مرتفعة لتذكير المجرم بجريمته"، مشيرا إلى ضرورة تذكير الحكومة البريطانية بأنها تتحمل المسؤولية التاريخية عن شقاء وبؤس الشعب الفلسطيني، من خلال وعد بلفور الممنوح لليهود دون وجه حق سابقا، "وتمكينها للاحتلال واستمرارها في دعم جرائمه إلى اليوم".

وبدوره دعا سفير فلسطين في بريطانيا مناويل حساسيان في حديث للجزيرة نت المتحاورين في القاهرة إلى مواصلة الحوار باعتباره تجسيدا للوحدة الوطنية الفلسطينية، وأعرب عن أمله في نجاح الحوار، مشدداً على أن الانتماء للمصالح الوطنية العليا أكبر من الانتماء لأحزاب سياسية أو فصائل تنظيمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة