مقتل وزير باكستاني و7 أشخاص آخرين بهجوم   
الأربعاء 12/12/1434 هـ - الموافق 16/10/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:27 (مكة المكرمة)، 16:27 (غرينتش)
هجوم انتحاري في مايو/أيار في بيشاور الباكستانية (الفرنسية)

قتل وزير باكستاني في حكومة محلية بهجوم انتحاري في ثاني أيام العيد، أسفر عن مقتل سبعة أشخاص آخرين، وسقوط عشرات الجرحى.

وقال وزير الصحة في إقليم باختونخواو الباكستاني شوكت يوسفزاي لوكالة الصحافة الفرنسية إن وزير العدل في الحكومة الإقليمية إصرار الله خان غندابور (38 عاما) قتل عندما كان يستقبل ضيوفا بمناسبة عيد الأضحى في مقر إقامته قرب ديرا إسماعيل خان حين اقترب منه "انتحاري" وفجر حزامه الناسف، وقال إن "الشقيق الأكبر للوزير قتل أيضا" وهو ما أكدته مصادر أمنية ومحلية.

وأصيب في الهجوم بإقليم باختونخوا -الذي يعد معقلا لحركة طالبان الباكستانية- أكثر من ثلاثين شخصا، حسب ما أكدته السلطات الباكستانية.

يشار إلى أن إقليم باختونخوا يحكمه حزب "حركة إنصاف" الذي يؤيد السلام مع حركة طالبان، ويعتبر غندابور من أبرز الأعضاء في هذا الحزب. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى الآن.

وكانت حركة طالبان قد قالت إنها منفتحة على الحوار مع السلطات، ولكنها أكدت أنها لن تتخلى عن سلاحها، ولن تعترف بالدستور الباكستاني، ولن تتحاور مع الحكومة حتى يتراجع الجيش عن معاقلها ويتم الإفراج عن المعتقلين التابعين لها.

وفي ظل الاضطرابات التي تشهدها باكستان، قال مسؤولون أمس إنه قد تم تشديد إجراءات الأمن في البلاد لإحباط هجمات محتملة على المسلمين الذين يحتفلون بعيد الأضحى المبارك.

وصرح المتحدث باسم شرطة إسلام آباد محمد رضوان الثلاثاء بأنه تم تكليف 875 من رجال الشرطة و15 فريقا من فرق الانتشار السريع بمهام خاصة بحراسة 725 مسجدا في إسلام آباد وهي المدينة التي يقطنها مليونَا نسمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة