العبادي يستغرب اعتذار بايدن لتركيا ودول خليجية   
الأحد 18/12/1435 هـ - الموافق 12/10/2014 م (آخر تحديث) الساعة 22:03 (مكة المكرمة)، 19:03 (غرينتش)

استغرب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اعتذار جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي لدول خليجية وتركيا بعدما كان قد اتهمها بدعم وتمويل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال العبادي في مقابلة مع قناة الحرة-عراق الأميركية إنه "لا يفهم لماذا اعتذر بايدن لهذه الدول" لأن كلامه كان واضحا وهو قال معلومات مفادها أن تنظيم الدولة الإسلامية تم إسناده من دول خليجية وتركيا، وأضاف أن "الأمر ليس سرا" لأن هذه الدول أعلنت ذلك.

وأضاف العبادي أن هذه الدول كانت تسعى لإسناد المعارضة السورية "لكنهم يعلمون جيدا أن أقوى الأطراف في المعارضة السورية هم الإرهابيون الداعشيون والنصرة وغيرها من الجماعات الإرهابية. هم يعلمون ذلك لكنهم كانوا يتصورون أنهم سيستخدمونها للضغط على أعدائهم وعلى منافسيهم في المنطقة".

وتحدث رئيس الوزراء العراقي عما سماه مشروعا إقليميا لجعل المنطقة تخوض صراعا طائفيا دمويا، وحذر من أن "تنظيم الدولة أصبح يهدد دولا عديدة على غرار السعودية وتركيا وربما يتمدد إلى دول أخرى ليصبح تهديدا للمنطقة بأسرها".   

وكان بايدن قد قدم اعتذاراته للسعودية على "الهفوة الدبلوماسية" التي ارتكبها باتهامه إياها ودولا أخرى في المنطقة بتدريب وتمويل تنظيمات جهادية في سوريا، وذلك بعد يومين على اعتذارات مماثلة قدمها إلى تركيا والإمارات اللتين شملتهما اتهاماته.

وقال نائب الرئيس الأميركي في خطاب ألقاه في جامعة هارفارد بشأن سياسة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط إن "مشكلتنا الكبرى كانت حلفاءنا في المنطقة، الأتراك أصدقاء كبار لنا وكذلك السعودية والإمارات وغيرها، لكن همهم الوحيد كان إسقاط الرئيس السوري بشار الأسد، لذلك شنوا حربا بالوكالة بين السنة والشيعة وقدموا مئات الملايين من الدولارات وعشرات آلاف الأطنان من الأسلحة إلى كل من يقبل مقاتلة الأسد".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة