قتلى باشتباكات جنوب الفلبين   
السبت 5/9/1434 هـ - الموافق 13/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 12:44 (مكة المكرمة)، 9:44 (غرينتش)
وجد اتفاق الحكومة الفلبينية وجبهة مورو الإطاري للسلام قبول جهات عديدة (الأوروبية-أرشيف)
قال الجيش الفلبيني إنه خاض قتالا اليوم السبت مع جماعة مسلحة منشقة ممن وصفهم بـ"المتمردين المسلمين" خلف سبعة قتلى، في ظل محادثات السلام التي تهدف إلى إنهاء العنف المستمر منذ عقود.

وقال المتحدث الإقليمي باسم الجيش الكولونيل ديكسون هيرموسو في بيان "إن جماعة مقاتلي حرية بانغسامورو الإسلامية من أجل الحرية التي تعارض المفاوضات مع مانيلا نصبت كمينا لشاحنة تابعة للجيش في جزيرة مينداناو الجنوبية.

وأضاف البيان أن جنديين أصيبا في الكمين، إلا أن الجيش واصل مطاردة المسلحين وقتل خمسة منهم، إلا أنهم قتلوا اثنين من الجنود وأصابوا أربعة جنود آخرين بجراح.

وكانت الجماعة شنت هجمات في جزيرة مينداناو في 6 يوليو/تموز، قبل يومين من استئناف محادثات السلام بين الحكومة والجماعة المتمردة الرئيسية في المنطقة، وجبهة تحرير مورو الإسلامية.

وكان قتال أسفر في وقت سابق عن مقتل خمسة جنود وثلاثة مسلحين بالرصاص، وأثار مخاوف أن يؤثر على محادثات السلام بين المجموعة الإسلامية المسلحة الرئيسية "جبهة تحرير مورو الإسلامية" وبين الحكومة.

وتهدف محادثات السلام لإنشاء منطقة حكم ذاتي للأقلية المسلمة في مينداناو، في الثلث الجنوبي من البلاد. ووقع الجانبان اتفاقا إطاريا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي يحدد الخطوط العريضة لمعاهدة السلام التي ستوقع بحلول العام 2016.

الجدير بالذكر أن جبهة مورو المؤلفة من 12 ألف عضو تشن منذ 1970 حرب عصابات من أجل إقامة دولة إسلامية مستقلة في مينداناو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة