ناشط القاعدة القتيل بوزيرستان مسؤول مالي   
الجمعة 1427/3/23 هـ - الموافق 21/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 20:18 (مكة المكرمة)، 17:18 (غرينتش)
منطقة وزيرستان تشهد توترا منذ مدة (رويترز-أرشيف)

وصف مسؤول أمني باكستاني رفيع المستوى الناشط الذي لقي مصرعه اليوم الخميس في منطقة باجوار على الحدود مع أفغانستان بأنه "مسؤول مالي" في شبكة القاعدة التي تلقت حسب قوله "ضربة موجعة".
 
وقال المسؤول الذي يعمل بولاية الشمال الغربي -المحاذية لوزيرستان- دون الكشف عن هويته إن الناشط المعروف بأبو مروان السوري (38) كان ينقل كل ثلاثة أشهر الأموال إلى عائلات تركها وراءهم في باكستان وأفغانستان قادة في التنظيم مثل أبو مصعب الزوقاوي وآخرون.
 
"
يعتقد أن أبو مروان كان بين الموجودين في بيت في دامادولا تعرض لقصف أميركي في يناير/ كانون الثاني الماضي ذكر أنه كان يستهدف النيل من الرجل الثاني بالقاعدة أيمن الظواهري
"
مخططات وقنابل
كما قال المسؤول إن أبو مروان كان ضالعا في هجمات للقاعدة في جلال آباد في شرقي أفغانستان, قبل أن ينتقل إلى باجوار العام الماضي, لتنظيم الهجمات في ولاية كونار, وقد وجد لديه كتيب بالعربية يتضمن تعليمات ورسومات تخطيطية لقنابل ومتفجرات بلاستيك, إضافة إلى دفتر بأسماء العائلات التي تتلقى الأموال وكاميرا فيديو وحاسوب.
 
وقتل أبو مروان الذي يعتقد أنه سعودي الجنسية قرب قرية خار, عندما طلب منه جنود التوقف للتفتيش, فأطلق النار, فقتل جنديا وجرح اثنين, دون أن يعرف إن كان قتل بسلاحه تفاديا لاعتقاله أم بسلاح الجيش.
 
وفي وقت سابق قال الناطق باسم الجيش الباكستاني اللواء شوكت سلطان إن الجيش قتل أحد المقاتلين الأجانب, لكن هويته لم تحدد بعد, وجثته تخضع لتحليل الحمض النووي.
 
في دامادولا
ويعتقد أن أبو مروان كان بين الموجودين في بيت في دامادولا تعرض لقصف أميركي في يناير/ كانون الثاني الماضي ذكر أنه كان يستهدف النيل من الرجل الثاني بال


قاعدة أيمن الظواهري.
 
من جهة أخرى اعتقلت السلطات الباكستانية 40 شخصا بينهم أعيان قبائل, بعد يوم من كمين أودى بحياة سبعة جنود وجرح فيه 22, في قرية ساروبي إلى الشمال من ميرانشاه أهم مدن شمال وزيرستان قرب الحدود مع أفغانستان.
 
وقال مسؤول محلي لم يكشف عن هويته إن الأشخاص اعتقلوا في ساروبي وسبيلغا في محاولة من السلطات لـ"تجبر رجال القبائل على تسليم" المسلحين المتورطين في الهجوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة