الخضري: إعمار غزة يحتاج سنوات بسبب قيود الاحتلال   
السبت 1437/12/2 هـ - الموافق 3/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:57 (مكة المكرمة)، 18:57 (غرينتش)
حذرت اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار في غزة من أن عملية إعادة إعمار ما دمرته إسرائيل خلال عدوانها صيف عام 2014 قد تمتد عشر سنوات، بسبب القيود الإسرائيلية على إدخال مواد البناء إلى القطاع.

وقال رئيس اللجنة الشعبية جمال الخضري -في بيان صحفي- إن الاحتلال الإسرائيلي يقنن دخول مواد البناء لغزة ولا يسمح إلا بدخول كميات محدودة للمؤسسات الدولية والإعمار والمصانع.

وفي اتصال مع الجزيرة، قال الخضري إن هناك 12 ألف منزل دمر بشكل كامل أثناء العدوان، ولم تُبن إلا ثلاثة آلاف وحدة سكنية منذ ذلك الوقت.

وأشار إلى أن هناك زيادة في حجم السكان تُقدر بنحو نصف مليون، مما يجعل بناء المنازل والمدارس والمستشفيات أكثر إلحاحا.

وطالب الخضري بمضاعفة دخول مواد البناء إلى القطاع لتصل إلى ستة آلاف طن من الإسمنت كحد أدنى، لضمان سير عملية الإعمار لنحو تسعة آلاف منزل مدمر بشكل كامل.

كما دعا المجتمع الدولي لإنقاذ العائلات المشردة منذ عامين، ورفع الحصار بشكل كامل وفتح المعابر مع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة