العطار يطالب بالتغيير السلمي بسوريا   
الأربعاء 1432/3/13 هـ - الموافق 16/2/2011 م (آخر تحديث) الساعة 3:57 (مكة المكرمة)، 0:57 (غرينتش)
 
دعا المراقب العام السابق لجماعة    الإخوان المسلمين في سورياعصام العطار إلى ما وصفه بالتغيير السلمي البصير في البلاد.
 
وجاءت هذه الدعوة في رسالة وجهها العطار إلى الرئيس السوري بشار الأسد.
 
وطالب العطار في هذه الرسالة الأسد بتصحيح ما وصفها بالأوضاع الجائرة الفاسدة وتحقيق الحرية والكرامة والعدالة والتقدم للشعب السوري.
 
وأثنى العطار على الثورة الشعبية المصرية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك، ووصفها بأنها من أعظم الثورات التي عرفها العالم وأكثرها عدالة ونظافة وسلامة ورقيا.
 
وختم العطار رسالته بالقول إن أمام مصر الآن واجب اليقظة والحذر وحماية الثورة ومكتسباتها من كل خطر أو انحراف.
 
وكانت جماعة الإخوان المسلمين دعت الشهر الماضي على لسان مراقبها العام الجديد رياض الشقفة، النظام السوري للاتعاظ بالثورة الشعبية في تونس والعودة إلى صف الشعب من أجل مصلحة الوطن.
 
عصيان مدني
وهدد الشقفة مؤخرا باللجوء إلى الشارع والعصيان المدني إن واصل النظام السوري سياسة التضييق على الشعب، وذلك من أجل انتزاع حريته.
 
وكانت الجماعة قد أصدرت في وقت سابق بيانا بمناسبة مرور عامين على وقف نشاطاتها المعارضة أعلنت فيه أنها تدرس استئنافها ضد النظام السوري بعد فشل جميع الوساطات لإنهاء ما وصفته بمحنة الشعب السوري ووصولها إلى بوابة مسدودة.
 
وكانت الجماعة قد انسحبت من جبهة الخلاص المعارضة التي أسهم في تأسيسها مراقبها العام السابق علي صدر الدين البيانوني ونائب الرئيس السابق المنشق عبد الحليم خدام ومعارضون آخرون في أبريل/نيسان 2009.
 
وقالت إنها اتخذت هذه الخطوة بناء على متغيرات وتطورات، وبعد أن انفرط عقد الجبهة عمليا وأصبحت عاجزة عن النهوض بمتطلبات المشروع الوطني والوفاء بمستلزماته.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة