قتلى وجرحى بانفجار قرب مطار المثنى في بغداد   
الخميس 28/4/1425 هـ - الموافق 17/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نقل أحد قتلى الانفجار الذي وقع صباح اليوم قرب مطار المثنى ببغداد (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في بغداد بأن سيارة مفخخة انفجرت صباح اليوم بالقرب من مطار المثنى في بغداد، مما أسفر عن سقوط عدد من القتلى والجرحى. وتتخذ قوات الاحتلال الأميركي من مطار المثنى مقرا لها ويقدم فيه العراقيون طلباتهم للتطوع في الجيش العراقي الجديد.

وسبق هذا الانفجار سلسلة انفجارات متعاقبة هزت المقر العام لقوات الاحتلال في المنطقة الخضراء ببغداد في الساعات الأولى من صباح اليوم بعد سقوط قذائف هاون عليه دون أن يعرف حجم الخسائر المادية والبشرية.

وكان العراق قد عاش أمس يوما صعبا مع اقتراب موعد تسليم السلطة للحكومة العراقية المؤقتة التي تم تعيينها مؤخرا.

فقد قتل ثلاثة جنود أميركيين وأصيب خمسة وعشرون آخرون بينهم ثمانية جنود في قصف استهدف قاعدة عسكرية في مدينة بلد شمال العاصمة بغداد، كما قتل نحو 15 عراقيا وأجنبيا وأصيب آخرون في هجمات متفرقة.

وفي مدينة الصدر شمالي شرقي بغداد تجددت الاشتباكات بين القوات الأميركية ومليشيات جيش المهدي.

مظاهرة لأتباع الصدر في مدينة الصدر ببغداد (الفرنسية)
تحول للعمل السياسي

من جهة ثانية طلب الزعيم الشيعي مقتدى الصدر من أتباعه من غير سكان النجف مغادرة المدينة والعودة إلى محافظاتهم لمتابعة شؤون حياتهم.

وقال قيس الخزعلي المتحدث باسم الصدر إن تحول الصدر إلى العمل السياسي لا يعني تطلعه إلى موقع سياسي مضيفا أن هذا لا يمنع أن يكون لأتباعه إسهام في الحياة السياسية العراقية. وكان الخزعلي يشير بذلك إلى إمكانية خوض الصدر الانتخابات التي يفترض أن تجرى في يناير/كانون الثاني المقبل.

وتأتي خطوة الصدر بعد اتفاق أعلنته الحكومة المؤقتة هذا الشهر سيتم بموجبه حل المليشيات الخاصة مع حرمان أعضاء المليشيات غير المشروعة من المشاركة في الحياة السياسية لمدة ثلاث سنوات.

محادثات
وعلى صعيد آخر أجرى نائب وزير الدفاع الأميركي بول ولفويتز ونظيره البريطاني كيفين تيبت محادثات أمس الأربعاء في بغداد مع رئيس الحكومة العراقية إياد علاوي ناقشا فيها قضايا سياسية وأمنية واقتصادية، إضافة إلى العلاقات المقبلة بعد نقل السلطة للعراقيين في الثلاثين من الشهر الحالي.

وتأتي زيارة ولفويتز وكيفن في وقت تقوم فيه واشنطن ولندن بالتفاوض على اتفاق بشأن وضع قواتهما مع الحكومة العراقية الجديدة التي ستنقل إليها السلطات نهاية الشهر الجاري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة