باكستان تتأهب لسيول جديدة   
الأحد 28/8/1431 هـ - الموافق 8/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 6:23 (مكة المكرمة)، 3:23 (غرينتش)
الأرصاد الجوية توقعت تواصل نزول الأمطار على المناطق المنكوبة (الفرنسية)

أعلنت السلطات الباكستانية حالة التأهب في سبع مناطق جنوبي البلاد تحسبا لسيول جديدة, فيما تعرقلت جهود إغاثة منكوبي الفيضانات التي تجتاح البلاد بسبب سوء الأحوال الجوية.
 
فقد أعلنت مقاطعات بإقليم السند جنوبي باكستان حالة التأهب القصوى لمواجهة امتداد الفيضانات للإقليم، وتم إجلاء نحو مليون شخص من المناطق المنخفضة، بعد أن دمرت المياه حوض نهر السند.
 
وقد هرعت فرق الإنقاذ العسكرية لإجلاء العديد من العائلات في المنطقة, تحسبا لزيادة مياه نهر أندوس, بسبب تواصل السيول التي أدت حتى الآن إلى مقتل نحو 1600 شخص, وخلفت 15 مليون متضرر.
 
وكانت المياه المتدفقة من المناطق الشمالية الغربية للبلاد قد أدت إلى فيضان هذا النهر الذي غمرت مياهه أكثر من 2000 قرية في عدة مناطق من إقليم السند الذي يضم مدينة كراتشي إحدى أهم مدن البلاد ومركزها التجاري.
 
ومن المتوقع أن يتواصل هطول الأمطار الغزيرة خاصة على المناطق المنكوبة, مما يعزز احتمالات دمار المزيد من المنازل وجرف المحاصيل الزراعية.
 
السلطات طلبت من سكان المناطق المنخفضة إخلاء منازلهم (الفرنسية)
تعثر الإغاثة

ومع استمرار هطول الأمطار الغزيرة تسبب سوء الأحوال الجوية وضعف الرؤية في توقف أسطول المروحيات التي تشارك في عملية إغاثة ضحايا الفيضانات خاصة في مناطق الشمال الغربي للبلاد.
 
وفي منطقة خيبر بالإقليم الشمالي الغربي طلبت السلطات المحلية من سكان المناطق المنخفضة إخلاء منازلهم بعد أن أصبحت عاجزة عن إجلائهم بواسطة المروحيات.
 
وقد أعلن الجيش الباكستاني أنه أنقذ أكثر من مائة ألف شخص من المناطق المنكوبة، مشيرا إلى أنه استخدم 568 قاربا عسكرياً و31 طائرة مروحية في عمليات الإنقاذ.
 
وأضاف أن نحو 30 ألف جندي باكستاني يقومون بإعادة بناء الجسور وتقديم الطعام والخيام وإنشاء مخيمات الإغاثة في شمال غرب البلاد.
 
طلب المساعدة
وفي الأثناء صرح رئيس الهيئة الوطنية لمواجهة الكوارث نديم أحمد بأن بلاده ستحتاج إلى 2.5 مليار دولار لتمويل جهود الإغاثة وإعادة التأهيل.
 
كما دعت منظمة المؤتمر الإسلامي أعضاءها إلى المبادرة بدفع معونات عاجلة إلى باكستان، لمواجهة كارثة الفيضانات التي لم تشهدها البلاد منذ نحو 80 عاما.
 
وكانت عدة دول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا والصين وفرنسا وأستراليا قد وعدت بتقديم عشرات الملايين من الدولارات، كما وعد الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة بمساعدات مماثلة.
 
زرداري قال إنه كلف رئيس وزرائه بالإشراف على جهود الإغاثة (الفرنسية-أرشيف)

تنديد بزرداري

وفي الأثناء تعرض الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري -الذي يزور بريطانيا- لانتقادات شديدة بسبب مغادرته البلاد في هذه الظروف العصيبة.
 
وقد احتشد مئات من البريطانيين من ذوي الأصول الباكستانية خارج المقر الذي ألقى فيه زرداري خطابه بلندن، ورددوا هتافات تندد بهذه الزيارة فيما تهدد الفيضانات حياة الملايين بباكستان.
 
لكن زرداري قال في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إنه نقل المسؤولية إلى رئيس وزرائه للإشراف على جهود الإغاثة, مضيفا أنه "يضطلع بمسؤولياته".
 
ويرى محللون أن الرئيس الباكستاني ربما يكون قد ارتكب أكبر خطأ سياسي في حياته العملية بسفره إلى فرنسا وبريطانيا خلال أسوأ أزمة تمر بها البلاد منذ 80 عاماً.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة