برودي يستقيل بعد حجب الشيوخ الثقة عن حكومته   
الجمعة 1429/1/18 هـ - الموافق 25/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)
حكومة رومانو برودي عانت من متاعب منذ توليها السلطة عام 2006 (الفرنسية)

قدم رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودي استقالته إلى الرئيس جورجيو نابوليتانو عقب حجب مجلس الشيوخ الثقة عن حكومته مساء الخميس.
 
وقال بيان للرئاسة الإيطالية إن الرئيس نابوليتانو طلب من الحكومة المستقيلة تصريف الأعمال، وسيبدأ مشاورات اعتبارا من بعد ظهر الجمعة تشمل رئيسي مجلس الشيوخ فرانكو ماريني ومجلس النواب فوستو بيرتينوتي.
 
ويفترض أن يقرر الرئيس عقب هذه المشاورات ما إذا كان سيدعو  إلى إجراء انتخابات مبكرة، وهو حل يطالب به اليمين بزعامة رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلسكوني، أو تشكيل حكومة انتقالية للتصويت على قانون إصلاح انتخابي يطالب به اليسار بزعامة برودي.

وقد صوت 161 من أعضاء مجلس الشيوخ بحجب الثقة عن حكومة برودي مقابل 156 منحوها ثقتهم.

وكانت هزيمة برودي متوقعة بعد انسحاب حزب كاثوليكي صغير من الائتلاف الحاكم الضعيف، وحرمان الحكومة من أغلبيتها الضئيلة في مجلس الشيوخ.

ويعاني برودي من متاعب منذ توليه السلطة بأغلبية ضعيفة في مايو/أيار 2006 بعد فوزه على منافسه سيلفيو برلسكوني.
 
وقد أضعفته الخلافات الداخلية في الائتلاف الذي يضم الكاثوليك والشيوعيين، مما أجبره على الاستقالة لفترة قصيرة في العام الماضي، إلا أنه عاد لتولي السلطة بعد تصويت بالثقة في مجلس الشيوخ.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة