بلير يعلن أن هدف القوات الغازية الوصول لبغداد   
الاثنين 1424/1/21 هـ - الموافق 24/3/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

توني بلير
قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير إن القوات الأميركية والبريطانية تتقدم بخطوات سريعة نحو العاصمة بغداد وهي تقترب من مواجهة حاسمة مع الحرس الجمهوري العراقي.

وقال بلير أمام مجلس العموم البريطاني (البرلمان) إن قوات التحالف تتقدم نحو بغداد بقيادة الفيلق الأميركي وإنها تقف على بعد نحو 60 ميلا (100 كلم) جنوبي بغداد قرب مدينة كربلاء.

وتوقع حصول مقاومة عنيفة وقال إنه "وبعد هذه النقطة بقليل ستواجه فرقة المدينة التابعة للحرس الجمهوري التي تدافع عن الطريق إلى بغداد".

وأبلغ بلير البرلمان أن القوات المتحالفة قد استولت على معظم بادية العراق وهي في طريقها الآن إلى بغداد وشدد على أن القوات الأميركية والبريطانية تبذل قصارى جهودها لتفادي وقوع خسائر بين المدنيين.

ويقول محللون عسكريون إن اندفاع قوات الغزو عبر مناطق صحراوية كان من السرعة بحيث طالت خطوط الإمداد وصارت عرضة للهجوم. إلا أن بلير قال إن الهدف مازال هو الوصول إلى بغداد بأسرع ما يمكن.

وأكد رئيس الوزراء البريطاني أن مدينة البصرة مطوقة ولا يمكن أن تستخدمها القوات العراقية كقاعدة، رغم ما تلاقيه القوات الأميركية والبريطانية من مقاومة هناك.

وتابع أن البصرة مازالت صامدة، مضيفا "تم احتواؤها لكنها ما زالت قادرة على إنزال خسائر في الأرواح في صفوف قواتنا ولذا فنحن نتحرك بحذر". مشيرا إلى أن القوات الغازية احتلت مطار البصرة الدولي بعد قتال عنيف مع القوات العراقية.

وزعم أن المقاومة في جنوبي العراق تعيق جهود المساعدة الإنسانية، وقال "نحن نقوم بجهود ضخمة لتطهير خطوط الإمداد للمعونة الإنسانية على الرغم من أن وجود الألغام يعوقنا"، على حد قوله.

وأوضح بلير من جانب آخر أن بلاده ترفض دخول قوات تركية إلى أراضي شمالي العراق. مضيفا أنه تم إبلاغ أنقرة بذلك بصورة واضحة جدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة