تضارب بعدد ضحايا انفجارات طابا وتأهب أمني في مصر   
الجمعة 23/8/1425 هـ - الموافق 8/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 17:59 (مكة المكرمة)، 14:59 (غرينتش)

نقل عدد من القتلى والجرحى إلى إسرائيل (رويترز)

أكد السفير الإسرائيلي في مصر إيلي شاكد نقلا عن وزير السياحة المصري أحمد المغربي أن غالبية الأشخاص الذين قتلوا في الانفجارات الثلاثة التي هزت أمس منتجعات سياحية مصرية في سيناء هم من المصريين.

وبشأن عدد قتلى وجرحى الانفجارات التي استهدفت فندق هيلتون طابا وموقعين سياحيين آخرين في سيناء أعلنت الإذاعة الإسرائيلية العامة أن الحصيلة بلغت 26 قتيلا, استنادا إلى عناصر في فرق الإنقاذ الإسرائيلية.

بينما أكد مسوؤل الدفاع المدني الإسرائيلي بائير نافيه أن 19 شخصا قتلوا فيما جرح 122 آخرون جميعهم موجودون في المستشفيات الإسرائيلية باستثناء اثنين تم نقلهم للمستشفيات المصرية، ومازال 38 إسرائيليا في عداد المفقودين.

وقال نافيه إن قسما من القتلى التسعة عشر من الإسرائيليين، "لسنا متأكدين من جنسية الضحايا الباقين"، واصفا حالة سبعة من الجرحى بأنها خطيرة. وأشار في سياق آخر إلى أن الانفجار الذي استهدف فندق هيلتون تم بواسطة شاحنة مفخخة تمكنت من اقتحام بهو الفندق حيث أحدثت أضرارا كبيرة.

من جانبه أكد وزير الصحة المصري عوض تاج الدين أن عدد القتلى في الانفجارات وصل إلى ثلاثة عشر قتيلا من بينهم خمسة إلى ستة مصريين والبقية إسرائيليون ومن جنسيات أخرى.

وأشارت مراسلة الجزيرة إلى وصول أعداد من القتلى والجرحى للمستشفيات الإسرائيلية قادمة من مصر.

إسرائيل تتهم القاعدة بالوقوف وراء الانفجار (الفرنسية)
من يقف وراء التفجيرات؟
وبالرغم من أنه لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن هذه الانفجارات لغاية الآن فإن إسرائيل سارعت إلى اتهام تنظيم القاعدة بالوقوف وراء هذه التفجيرات.

وقال نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زئيف بويم "المعلومات الأولية تفيد بأن التفجيرات شبيهة بالأعمال الإرهابية الدولية التي تنفذها القاعدة".

فيما قال وزير الخارجية سيلفان شالوم لإذاعة الجيش الإسرائيلي "القاعدة تهدد جميع الدول بما فيها الدول العربية التي تقيم برأي هؤلاء الإرهابيين علاقات وثيقة مع الغرب أو مع إسرائيل, وهذا ما يفسر الاعتداءات الأخيرة في المغرب وإسطنبول والرياض".

من جانبها اتهمت وزارة الداخلية المصرية في بيان تلقت الجزيرة نسخة منه من أسمتهم العناصر المشبوهة التي تسعى إلى إعاقة الجهود الرامية إلى احتواء التداعيات السلبية الجارية في الأراضي المحتلة بالمسؤولية عن التفجيرات وفق تعبير البيان.

وفي إطار سعيها لفرض الأمن على المنطقة أقامت الشرطة المصرية حزاما أمنيا بعمق 10 كم على طول الحدود الإسرائيلية-المصرية في الأماكن التي وقعت فيها الانفجارات.

وأوضح مصدر في الشرطة المصرية أن الطرق المؤدية إلى أماكن الانفجارات في طابا ونويبع قد أقفلت تماما، وكذلك الطريق المؤدي إلى منتجع شرم الشيخ.

كما رفعت الأجهزة الأمنية المصرية حالة التأهب في صفوف قواتها، وفرضت إجراءات أمنية مشددة على كل الرحلات الجوية من مطار القاهرة الدولي، وتشديد إجراءات السفر والوصول في صالتي المطار الجديد والقديم.

إسعاف الجرحى
ومن جهة أخرى أعلن محافظ جنوب سيناء مصطفى عفيفي أن طائرة صحية مصرية أرسلت إلى طابا لإسعاف جرحى الانفجار الذي استهدف فندق هيلتون.

وقد أرسلت الطائرة بناء على أمر من الرئيس المصري حسني مبارك الذي سمح, بعد طلب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون، لسيارات الإسعاف الإسرائيلية بدخول الأراضي المصرية لنقل جرحى الانفجارات إلى إسرائيل.

يذكر أن الانفجار الأول وقع في فندق هيلتون بطابا ثم أعقبه انفجاران في منتجعي نويبع ورأس الشيطان اللذين يبعدان عشرات الكيلومترات إلى الجنوب الغربي من طابا. وتسبب أقوى هذه الانفجارات في انهيار عدد من طوابق فندق هيلتون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة