وزير الدفاع الإندونيسي: الرئيس واحد سيقاطع البرلمان   
الثلاثاء 1422/3/14 هـ - الموافق 5/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

شرطي إندونيسي يستعد للمشاركة في العرض العسكري
تصاعدت الأزمة السياسية في إندونيسيا مع إعلان وزير بارز في الحكومة أن الرئيس عبد الرحمن واحد قد يقاطع جلسة البرلمان الخاصة بإجراءات عزله على خلفية تهم تتعلق بالفساد وعدم الكفاءة.

وتزامنت تصريحات وزير الدفاع محمد محفوظ مع تجمع الآلاف من رجال الشرطة والجيش في إندونيسيا اليوم أمام القصر الرئاسي في جاكرتا في استعراض للقوة للتعبير عن تضامنهم مع قائد الشرطة الذي رفض الانصياع لقرار الرئيس واحد بإقالته من منصبه.

وقال محفوظ إن واحد سيرفض المثول أمام مجلس الشعب الاستشاري ومساءلته عن انتهاكات مالية مزعومة، خاصة وأن المجلس لم يحدد بالضبط ماهية تلك الانتهاكات.

واحد وبجانبه وزير الدفاع
وكان المدعي العام قد برأ ساحة واحد في وقت سابق من اتهامات بالتورط في فضيحتين ماليتين كانتا السبب الأساسي في الدعوة لعزله. كما أثار واحد غضب نواب البرلمان عندما قال إنه لن يحضر جلسة لتوجيه اللوم رسميا له للمرة الثانية عقدت نهاية الشهر الماضي
.

وجدد الرئيس الإندونيسي رفضه الاستقالة، ويصر على أن إجراءات تجريده من السلطة غير قانونية. ومن المقرر أن يناقش 700 برلماني في مجلس الشعب الاستشاري في الأول من أغسطس/ آب المقبل إجراءات عزل الرئيس واحد في تهم تتعلق بتلقيه رشى.

وينفي واحد مزاعم بارتكاب فساد مالي وعدم الكفاءة التي تحيط به. ويذكر أنه إذا تم التصويت على عزل الرئيس واحد فستتولى نائبته ميغاواتي سوكارنو السلطة تلقائيا.

عرض عسكري
في غضون ذلك شارك أكثر من ثمانية آلاف من قوات المارينز والشرطة والجيش في عرض عسكري على بعد أمتار من القصر الرئاسي، تعبيرا عن رفضهم التدخل السياسي في شؤون الشرطة. وشارك في العرض قائد شرطة جاكرتا الجنرال سفيان يعقوب.

ومن شأن العرض العسكري الذي يتزامن مع الذكرى المئوية لميلاد سوكارنو بوتري أول رئيس لإندونيسيا بعد الاستقلال، أن يزيد من حدة التوتر بين الرئيس واحد ورئيس الشرطة المقال الجنرال سوروغو بيمانتورو بعد أن تحدى قرار الرئيس بإقالته.


ثمانية آلاف
من الشرطة والجيش في عرض عسكري تعبيرا عن رفضهم لقرار الرئيس واحد عزل رئيس الشرطة
ودعا الجنرال يعقوب أثناء العرض الجيش والشرطة إلى البقاء موحدين، وقال إن الجنرال بيمانتورو لايزال رئيسا للشرطة وإن العرض جرى بناء على تعليماته. ولم يشارك الجنرال بيمانتورو في العرض.

وكان الرئيس واحد قد أقال الجنرال بيمانتورو من منصبه قبل حوالي أربعة أيام بعد أن رفض علنا تهديد الرئيس واحد بإعلان حالة الطوارئ واللجوء إلى القوانين العسكرية حلا للأزمة السياسية العميقة التي تعصف بالبلاد.

وهدد واحد بإعلان حالة الطوارئ الأمر الذي سيمكنه من حل البرلمان، لكن تلك الخطوة لم تلق تأييدا من وزراء الحكومة أو قوات الأمن.

وعزل الرئيس واحد وزير الأمن سوسيلو بامبانغ وعددا آخر من الوزراء يوم الجمعة الماضي، إلا أن الجنرال بيمانتورو رفض قرار العزل وقال إنه لايزال يضطلع بمهام منصبه. ويصر بيمانتورو على ضرورة أن يوافق البرلمان أولا على إقالته.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة