أوغندا.. طائرة الرئيس بـ48 مليون دولار وسكان بلا مراحيض   
الخميس 1428/12/11 هـ - الموافق 20/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)
يوري موسيفيني يريد شراء طائرة خاصة بـ48.2 مليون دولار (الفرنسية-أرشيف)
كشفت وسائل إعلام أوغندية عن تناقضات في أغندا البلد الأفريقي الفقير تمثلت في عزم الحكومة على شراء طائرة خاصة للرئيس يوري موسيفيني يبلغ ثمنها 48.2 مليون دولار، في وقت اعتقلت فيه السلطات مائة مواطن لعدم بنائهم مراحيض داخل منازلهم، وحصد وباء الكوليرا حياة ثمانية أشخاص وأصاب 164 آخرين.
 
وندد المنتقدون للرئيس بالصفقة واستغربوا عقدها من بلد فقير يبلغ متوسط دخل الفرد فيه 300 دولار في العام.
 
وتساءلت صحيفة ويكلي أوبزرفر في مقالها الافتتاحي اليوم "لماذا يستخدم زعيم بلد فقير طائرة خاصة في الوقت الذي يستخدم فيه زعماء بعض الدول الصناعية التي يتسول عليها رحلات طائرات تجارية"؟
 
لكن صحيفة نيو فيجن اليومية المملوكة للدولة نقلت عن ماري كارورو رئيسة اللجنة البرلمانية التي أقرت الصفقة قولها إن الطائرة الجديدة تحتاج لوقود أقل من طائرة الرئاسة الحالية وتحتاج لفحص أقل وتوقف أقل في الرحلات الجوية الطويلة وتكاليف صيانة أقل. وأعربت عن اعتقادها أن هذه الطائرة  ليست رفاهية للرئيس.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن إقرار اللجنة البرلمانية للصفقة يجعل موافقة البرلمان عليها قريبة، ولم يتسن بعد الاتصال بمسؤولين للتعقيب على هذه الأنباء.
 
يفتقر كثيرون في القرى النائية بأوغندا للمراحيض (الفرنسية-أرشيف)
بلا مراحيض
وبالتزامن مع الكشف عن هذه الصفقة نشرت وسائل إعلام أوغندية اليوم نبأ اعتقال السلطات المحلية مائة أوغندي على الأقل لعدم بنائهم مراحيض في بيوتهم في حين ينتشر وباء الكوليرا.
 
ونقلت صحيفة نيو فيجن عن نوربرت توريا هيكايو حاكم منطقة بولسا بشمال غرب البلاد قوله مبررا اعتقال أوغنديين لا توجد مراحيض في بيوتهم الثلاثاء الماضي "لا يمكننا أن نتفرج على الناس وهم يموتون من الكوليرا".
 
أما المتحدث باسم الشرطة حسن كاسينجي فرغم تأكيده أن عدم بناء مراحيض في البيوت مخالف للقانون، فإنه أوضح أنه ليس جريمة تستدعي الاعتقال.
 
وأضاف "من المفترض أن يبلغهم ضابط شرطة ضرورة بناء مراحيض أو يمكن تحذيرهم".
 
يشار إلى أن السلطات الأوغندية اعتقلت زهاء 70 مواطنا في سبتمبر/أيلول الماضي شرقي البلاد للمخالفة نفسها.
 
ويفتقر كثيرون في القرى النائية في أوغندا للمراحيض ويشيع تفشي وباء الكوليرا بسبب سوء الصرف الصحي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة