التحالف يأسف لإجلاء "أطباء بلا حدود" موظفين باليمن   
الجمعة 16/11/1437 هـ - الموافق 19/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:15 (مكة المكرمة)، 7:15 (غرينتش)

أعرب التحالف العربي في اليمن عن أسفه الشديد لقرار منظمة أطباء بلا حدود إجلاء موظفيها من ستة مستوصفات شمالي البلاد، مشيرا إلى أنه يقوم بتغييرات مستمرة في عملياته في حال حدوث مشاكل على الأرض.

وأكد التحالف في بيان تقديره للعمل الذي تقوم به المنظمة مع الشعب اليمني في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، وسعيه لعقد اجتماعات عاجلة مع المنظمة من أجل التوصل معا لحل لهذا الوضع.

وأضاف أنه يلتزم بالاحترام الكامل لـالقانون الدولي الإنساني في كل عملياته باليمن، وأنه أنشأ فريقا مستقلا مشتركا لتقييم الحوادث, والتحقيق في تقارير عن وقوع ضحايا مدنيين نتيجة عملياته.

وكانت "أطباء بلاحدود" قد قررت أمس الخميس إجلاء موظفيها من ستة مستشفيات شمالي اليمن بسبب ما قالت إنه قصف عشوائي طال مستشفى عبس بمحافظة حجة شمالي البلاد، هو الرابع من نوعه على مرافق تدعمها المنظمة.

وأكدت أنه "على إثر القصف الجوي الذي طال المستشفى الريفي بعبس يوم 15 أغسطس/آب الجاري وتسبب بمقتل 19 شخصا وإصابة 24 آخرين، قررت المنظمة سحب كوادرها من المستشفيات التي تدعمها في محافظتي صعدة وحجة في شمال اليمن".

وأشارت المنظمة -في بيان نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل فيسبوك- إلى أن المستشفيات التي ستخليها من كوادرها هي "حيدان" و"رازح" و"يسنم" و"الجمهوري" في صعدة، و"عبس" و"الجمهوري" في حجة.

وأضافت أن "القصف الذي طال مستشفى عبس هو الرابع والأعنف من نوعه على مرافق تدعمها المنظمة خلال هذه الحرب، إضافة إلى غارات أخرى عديدة على منشآت وخدمات صحية أخرى في أنحاء البلاد".

وتعمل "أطباء بلا حدود" في 11 مستشفى ومركزا صحيا في اليمن، وتقدم الدعم لـ18 مستشفى ومركزا صحيا آخر في ثماني محافظات هي عدن والضالع وتعز وصعدة وعمران وحج وإب وصنعاء. ويعمل حاليا في البلاد أكثر من ألفي موظف من تلك المنظمة بينهم تسعون موظفا دوليا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة