تأسيس ناد دولي للصحافة العالمية مقره دبي   
الأحد 1422/10/21 هـ - الموافق 6/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن رؤساء نوادي صحافة عالمية ومراكز مراسلين صحفيين عالميين عن تأسيس ناد دولي للصحافة العالمية يتخذ من مدينة دبي مقرا له ويعمل على توثيق التعاون بين رجال الصحافة في الشرق والغرب والدفاع عن حريات الصحفيين وحقوقهم.

وقالت المديرة التنفيذية لنادي دبي للصحافة منى المري إن تأسيس النادي الذي سيكون مظلة تعمل من خلالها النوادي العالمية يأتي "تتويجا لجهود قام بها نادي دبي خلال العامين الماضيين".

وأشارت المري التي انتخبت أمينا عاما للاتحاد إلى أنه تم انتخاب ميشال فرنيه رئيس نادي باريس للصحافة -الذي يمثل 15 ناديا أعضاء في اتحاد نوادي الصحافة الأوروبية- رئيسا للاتحاد وجيم لوري رئيس مركز المراسلين الأجانب في هونغ كونغ نائبا للرئيس.

وقالت المديرة التنفيذية لنادي دبي للصحافة منى المري "لقد وجدنا أن هذه النوادي العالمية تعمل بشكل منفرد ولا يوجد أي رابط يجمعها بالرغم من أنها تسعى لتنفيذ الأهداف نفسها كل حسب منطقته" وأشارت إلى أن الفكرة جاءت أساسا من خلال دعوة هذه النوادي للتعرف على نادي دبي الذي أسس في نوفمبر/ تشرين الثاني 1999 حيث تطورت الفكرة إلى جهد عملي يهدف إلى تأسيس هذا الاتحاد الجديد.

من جانبه أعرب فرنيه عن سعادته لكونه أول رئيس يتم انتخابه في هذا المركز الإعلامي العالمي مشيرا إلى أن الجمعية العمومية للاتحاد الدولي الجديد ستعقد أول اجتماع لها عام 2003 في نادي باريس للصحافة.

وشارك في الاجتماع الذي أعلن عن تأسيس النادي والذي عقد في دبي خلال الأيام الماضية رؤساء نوادي لندن والهند وكونكوريدا (النمسا) وسنغافورة ومالطا ونادي ميونيخ للصحافة ومركز المراسلين الأجانب في واشنطن للصحافة بالإضافة إلى مدير نادي باريس للصحافة ورئيس مركز المراسلين الأجانب في هونغ كونغ.

وكان أبرز الغائبين نادي الصحفيين الأجانب في القاهرة وهو أحد أقدم هذه الأندية في المنطقة وتأسس في نهاية السبعينيات ويضم في عضويته قرابة 300 صحفي أجنبي فضلا عن الصحفيين المصريين العاملين في مكاتب الإعلام الأجنبي بالعاصمة المصرية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة