استقالة مسؤول التخطيط في حملة هيلاري كلينتون   
الاثنين 1429/4/1 هـ - الموافق 7/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:22 (مكة المكرمة)، 6:22 (غرينتش)
تعارض هيلاري كلينتون اتفاقية تجارة مع كولومبيا (رويترز-أرشيف)

استقال مارك بن مسؤول التخطيط في حملة المترشحة لانتخابات الرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون بعد تكشف اجتماعه مع دبلوماسيين كولومبيين لمناقشة أمور تجارية، موجها بذلك ضربة جديدة للسيناتور الطامحة للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في السباق للبيت الأبيض.

وقد انكشف تعاون شركة العلاقات العامة بورسون-مارستيلير التي يديرها بن مع الحكومة الكولومبية في الترويج لاعتماد اتفاقية التبادل الحر الأميركية الكولومبية التي تعارضها كلينتون.

وقال بيان صادر عن الحملة الانتخابية "بعد أحداث الأيام الأخيرة طلب مارك بن التخلي عن منصبه في حملة كلينتون". وأكد البيان أن تصرف بن "مستقل عن الحملة".

وقدم مارك بن اعتذاراته للخطأ الذي ارتكبه بمقابلته تلك لأولئك الدبلوماسيين. وذكرت ماغي ويليامز مديرة حملة كلينتون أن المسؤول السابق سيستمر في تزويد حملة كلينتون بالنصائح واستطلاعات الرأي.

من جهتها وردا على هذه الاعتذارات أعلنت الحكومة الكولومبية فسخ العقد مع الشركة، مشيرة في بيان إلى أن موقف بن "يقلل من الاحترام حيال الشعب الكولومبي".

وكان مسؤول التخطيط السابق بحملة كلينتون اجتمع في 31 مارس/ آذار مع سفيرة كولومبيا في واشنطن كارولينا باركو إيزاكسون، وناقشا مسألة اتفاقية التجارة الحرة بين كولومبيا والولايات المتحدة، حيث تسعى الشركة التي يديرها بن إلى ترويج مشروع الاتفاقية في أروقة السياسة الأميركية وصولا إلى تصديق الكونغرس عليها، وهو ما تعارضه سيناتور نيويورك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة