مؤتمر يبحث قضية "البدون" بالكويت   
السبت 2/6/1434 هـ - الموافق 13/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 17:38 (مكة المكرمة)، 14:38 (غرينتش)
مظاهرة للبدون العام الماضي (إيميجز-الفرنسية)

تنطلق في الكويت بعد غد الاثنين فعاليات المؤتمر الأول للبدون (غير محددي الجنسية) الذي تنظمه مجموعة-29 بمشاركة منظمات حقوقية دولية وأخرى محلية وخبراء قانونيين وأكاديميين ومؤسسات مجتمع مدني.

ويقام المؤتمر تحت شعار "الحالة والحل" ويستعرض قضية البدون بكافة أبعادها، ثم يطرح الحلول والتوصيات اللازمة لإنهائها، وختاما سيتم رفع توصيات.

ويعيش بالكويت عشرات الآلاف من البدون الذين لا يمتلكون جنسية، وتعتبر قضيتهم من الأمور المؤثرة بشكل كبير على سجل البلاد في حقوق الإنسان، وتحاول الحكومة حلها من خلال عملية التجنيس التي تقوم بها للمستحقين من حين لآخر.

وقالت عضوة مجموعة-29 شيخة المحارب، في تصريحات صحفية اليوم السبت، إن الحدث سيكون الأول من نوعه، حيث ستتم مناقشة الموضوع مع المختصين، مشيرة إلى مشاركة العديد من المنظمات الحقوقية الدولية كمنظمة اللاجئين الدولية والمفوضية السامية لحقوق الإنسان ومفوضية الاتحاد الأوروبي ومؤسسة الخط الأمامي للمدافعين عن حقوق الإنسان.

وأوضحت شيخة أن فعاليات المؤتمر ستكون موزعة على يومين، الأول سيناقش الحالة والثاني سيناقش الحل. كما سيتطرق إلى رؤية المجموعة للحل سواء التجنيس أو الحقوق المدنية أو الإدماج.

وتضم مجموعة-29 عددا من الناشطات الكويتيات اللواتي يقلن إنهن اجتمعن تحت شعار نبيل هو نص المادة 29 بالدستور والتي تقول "إن الناس سواسية في الكرامة الإنسانية، وهم متساوون لدى القانون في الحقوق والواجبات العامة، لا تمييز بينهم بسبب الجنس أو الأصل أو اللغة أو الدين" كما جاء على صفحة المجموعة في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك).

وتلعب عوامل متشابكة دورا في تعقيد مشكلة البدون، فبينما يطالب هؤلاء بمنحهم الجنسية بصفتهم مواطنين ولدوا ونشؤوا بالكويت ومن قَبلُ آباؤهم، يقول معارضو التجنيس إن كثيرين من البدون يُخفون جوازات سفرهم الأصلية للحصول على الجنسية الكويتية، بالإضافة لوجود مخاوف من إخلال عملية التجنيس بالتركيبة العرقية والطائفية بالبلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة