اعتقال المزيد من المزارعين البيض في زيمبابوي   
الجمعة 1423/6/8 هـ - الموافق 16/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مزارعون بيض في زيمبابوي (أرشيف)
أعلنت منظمة للمزارعين في زيمبابوي أن السلطات اعتقلت المزيد من المزارعين البيض اليوم غرب البلاد, بتهمة عدم التزامهم بقرار الحكومة القاضي بوجوب إخلاء مزارعهم.

وقالت المتحدثة باسم منظمة العدالة والزراعة جيني ويليامز إن "حوالي 11 مزارعا اعتقلوا صباح اليوم في إقليم ماتابيليلاند". وفي الإقليم نفسه أعلنت الشرطة اعتقال ستة مزارعين آخرين من البيض مثل خمسة منهم أمام المحكمة اليوم. ويعتبر هؤلاء المزارعون من أوائل البيض الذين قد تنفذ في حقهم العقوبة بتهمة عدم تطبيق أوامر الحكومة بوجوب مغادرة الأراضي الزراعية التي قررت الحكومة مصادرتها.

وأرجأت المحكمة النظر في القضية إلى سبتمبر/ أيلول المقبل من أجل دراسة الملفات, كما سمحت للمزارعين بالمكوث في أراضيهم حتى ذلك التاريخ, وحدد موعد الجلسة المقبلة لأربعة منهم يوم 16 سبتمبر/ أيلول القادم وللمزارع الخامس في السادس من الشهر نفسه, في حين سيمثل مزارع سادس تم اعتقاله أمس مع الخمسة الآخرين أمام محكمة محلية أخرى. وانتشرت شرطة مكافحة الشغب خارج المحكمة لمنع حصول أي اشتباك مع قدامى حرب التحرير.

وبهذا يرتفع عدد المعتقلين من المزارعين البيض إلى 18 بتهمة انتهاك قوانين الأراضي الجديدة, وتجاهل حوالي 60% من المزارعين البيض الذين يبلغ عددهم 2900 مزارع الأمر بإخلاء مزارعهم في موعد أقصاه الأسبوع الماضي.

وتنص عملية الإصلاح الزراعي على طرد غالبية المزارعين البيض من أراضيهم لإعادة توزيعها على السود, وترافقت منذ العام 2000 مع أعمال عنف وصلت إلى القتل, في حين قام مقاتلون سابقون في حرب الاستقلال مؤيدون للحكومة باحتلال عدد من المزارع.

منع بريطانيين
ومن جهة أخرى قالت وزارة الخارجية البريطانية إن عددا من البريطانيين منعوا من دخول مطار هراري وتمت إعادتهم, في ما يبدو أنها خطوة انتقامية ردا على قرار الاتحاد الأوروبي فرض قيود على سفر كبار المسؤولين في حكومة زيمبابوي.

ودعا الناطق باسم الخارجية البريطانية سلطات الهجرة في زيمبابوي إلى توضيح سبب إبعاد أولئك البريطانيين، وأضاف أن حكومته على اتصال بالسلطات في زيمبابوي لمعرفة سبب ذلك الإجراء. وكان المسافرون الذين لم يحدد عددهم وصلوا إلى مطار هراري مساء أمس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة