المقاومة العراقية تتوعد القوات الأميركية بأيام من نار   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
المقاومة العراقية توعدت القوات الأميركية بما أسمته أيام نار وموت (رويترز-أرشيف)

الجزيرة نت- بغداد
 
توعدت المقاومة الإسلامية الوطنية -كتائب ثورة العشرين في العراق- بضرب القوات الأميركية بقوة في كل مكان. ودعت في بيان وزع في بغداد العراقيين إلى الالتفاف حولها لتقديم النموذج "الذي يرهب العدو ويزلزل كيانه".
 
وقال البيان الصادر عن المكتب السياسي للمقاومة الإسلامية وتلقت الجزيرة نت نسخة منه إن الأيام العشرة القادمة ستكون "أيام نار وموت للمحتل الأميركي الغاصب". مشيرا إلى أن المحتل لا يفهم سوى لغة الدم، وأن المقاومة "ستحرقه" بذات اللغة التي يفهم.
 
وأكدت المقاومة الإسلامية الوطنية على ثوابتها بحرمة الدم العراقي وعدم الانجراف وراء صراع عراقي عراقي، لكنها استثنت من قالت إنه يحسب نفسه على المحتل "فإن المقاومة له بالمرصاد".
 
وسرد البيان ما قال إنها بعض عمليات المقاومة الإسلامية الوطنية التي نفذتها على الساحة العراقية خلال أول أسبوعين من شهر سبتمبر/ أيلول الجاري ضد القوات الأميركية.
 
المقاومة تعرض بعضا من المعدات الأميركية التي دمرتها (الفرنسية- أرشيف)
وأعلن البيان أن مجموعات كتائب ثورة العشرين قتلت ما يزيد على 117 جنديا أميركيا في أكثر من 100 عملية نفذتها في كل من بغداد والأنبار وبعقوبة والموصل وصلاح الدين وغيرها وشملت عمليات القنص واستهداف السيارات العسكرية وقصف مقرات يقطنها الجنود الأميركان.
 
وأشار البيان إلى أن المقاومة أطلقت ما يقارب 170 قذيفة صاروخية وهاون وصواريخ، وقال إن معظم هذه العمليات كان ناجحا وإن بعضها تم ضد مطار بغداد ومقرات القوات الأميركية في العاصمة العراقية ومحافظات أخرى خلفت "بالعدو" خسائر فادحة لم يفصح الجيش الأميركي عنها.
 
كما قامت كتائب العشرين -بحسب البيان- بتدمير طائرتين من نوع تشينوك قرب الفلوجة وثالثة في منطقة النعيمية بواسطة صاروخ نوع (C5K) بالإضافة إلى تدمير ما يزيد على 60 آلية عسكرية.
 
وضربت المقاومة مثالا على إحدى عملياتها التي قالت إنها وقعت غرب بغداد حين اشتبك مقاتلوها مع دورية راجلة للقوات الأميركية أسفرت بحسب البيان عن إبادة الدورية التي يقدر تعدادها بين 12 و15 جندي كما قام المقاتلون بتدمير إحدى السيارات المسعفة للقوات الأميركية لدى وصول النجدة للمنطقة.
 
واختتمت المقاومة الإسلامية الوطنية بيانها بالإشارة إلى أنها ما أعلنت عن عملياتها إلا لإعلام العراقيين أنها تواصل الليل مع النهار لرصد العدو وتحركاته بالإضافة إلى ضربه.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة