الجرائم المنسوبة إلى نظام صدام حسين   
الأحد 14/10/1427 هـ - الموافق 5/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)

تشمل التهم التي وجهتها المحكمة الجنائية العراقية المختصة للرئيس المخلوع صدام حسين: ارتكاب مجازر من بينها إعدامات بلا محاكمة ومذابح وإلقاء الغازات السامة على السكان.

وتاليا الجرائم الكبرى التي وجهتها المحكمة لنظام صدام:

1- عام 1991 أمر الرئيس المخلوع بقمع انتفاضة الشيعة جنوب البلاد مما أوقع آلاف الضحايا، وذلك بعد هزيمة الجيش العراقي في الكويت أمام ائتلاف دولي بقيادة الولايات المتحدة.

2- عام 1988 قام الطيران العراقي خلال الحرب الإيرانية العراقية (1980-1988) بإلقاء مواد كيميائية على مدينة حلبجة شمال شرق البلاد، مما أسفر عن "مقتل نحو خمسة آلاف من أكراد العراق معظمهم من النساء والأطفال في غضون بضع دقائق وإصابة عشرة آلاف آخرين بجروح".

3- عملية الأنفال التي أدت عام 1987-1988 إلى مقتل "أكثر من مائة ألف من أكراد العراق في عمليات تهجير جماعية ومجازر نفذها نظام صدام حسين في القرى الكردية".

4- تتهم طهران التي خاضت حربا مع العراق أوقعت نحو مليون قتيل من الطرفين بحسب التقديرات الغربية، الرئيس السابق صدام حسين، بارتكاب "جريمة في حق البشرية وإبادة وانتهاك للتشريعات الدولية واستخدام أسلحة محظورة".

5- طالبت الكويت التي اجتاحتها قوات صدام واحتلتها سبعة أشهر خلال 1990 بإعدام الرئيس المخلوع في قرار اتهام بحق صدام حسين للجرائم التي ارتكبها جيشه بهذا البلد.

6- يواجه صدام أيضا تهمة إعدام ثمانية آلاف من أعضاء قبيلة البارزانيين الكردية النافذة التي ينتمي إليها رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني رئيس كردستان الحالي مسعود البارزاني.

7- إعدام رجال دين شيعة بين عام 1980-1990.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة