زيارة المقررة الأممية للإعاقة إلى غزة   
السبت 1430/6/20 هـ - الموافق 13/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:10 (مكة المكرمة)، 11:10 (غرينتش)

الشيخة حصة: سنبذل كل جهد من أجل رفع المعاناة عن غزة (الجزيرة نت)

أحمد فياض-غزة

أثنت مقررة الأمم المتحدة لشؤون الإعاقة الشيخة حصة بنت خليفة بن أحمد آل ثاني، على الجهود الفلسطينية المبذولة في غزة على صعيد تأهيل المعاقين، لافتة إلى أن ما شاهدته على هذا الصعيد يفوق كثيرا ما اطلعت عليه بشكل ميداني عربيا وعالمياً.

ونبهت الشيخة حصة في مقابلة مع الجزيرة نت إلى أن ما قامت به قطر أو دولة أخرى تجاه رفع المعاناة عن شعب غزة المحاصر، هو واجب وليس تفضلاً أو منة وإنما هو التزام إنساني ثم ديني.

وأضافت أن زيارتها تلك تركزت على حصر أوجه احتياجات المعاقين أصلا، أو أولئك الذين أصيبوا بإعاقات جراء الحرب الأخيرة على غزة وما سبقها من أحداث خلال الأعوام الأخيرة.

ووفقا للمقررة الأممية، فإن هدفها من الزيارة هو الحصول على معلومات عن أعداد ونوعية الإعاقات بالقطاع إضافة إلى ظروف المعاقين وإمكانات تأهيلهم، ومحاولة الربط بين الجهات التي ترعى عملية التأهيل بغزة والجهات التي يمكنها أن تقدم الدعم المناسب سواء على صعيد الخبرة الفنية أو الدعم المادي.

ورغم تأكيد الشيخة حصة على اهتمامها بالمعاقين وأهمية دعمهم ووضع تلك الشريحة في سلم أولوياتها، فإنها نبهت إلى أنه "في حالة مثل غزة من الصعب الفصل بين الأشخاص المعاقين عن باقي فئات المجتمع" مشيرة بهذا الصدد إلى أنها ستبذل كل جهد مستطاع لرفع المعاناة والتخفيف من وطأة الحصار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة