البنك المركزي يشرف على الجمعيات الخيرية الكويتية   
الأربعاء 1424/8/26 هـ - الموافق 22/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أكد وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالإنابة الكويتي محمد الكندري أن البنك المركزي الكويت كلف الإشراف على التحويلات المالية للجمعيات الخيرية إلى الخارج.

وقد أصدر البنك المركزي تعميما للبنوك والمؤسسات المالية ومكاتب الصيرفة دعاها فيه إلى التقيد بالمرسوم الحكومي الذي يمنع أي عملية مالية بما فيها فتح حساب لجمعية خيرية إلا بعد الموافقة المسبقة لوزارة الشؤون الاجتماعية.

وقال الكندري في مؤتمر صحفي "سيسمح لخمس جمعيات خيرية بتحويل أموال إلى الخارج, ولكن عبر البنك المركزي فقط"، مشددا على أن البنك المركزي ووزارتي الخارجية والشؤون الاجتماعية ستتأكد من أن الأموال تصل فعلا إلى أشخاص معروفين.

وأشار إلى أن معظم أموال التبرعات الكويتية يتم توزيعها تحت الإشراف المباشر للممثليات الكويتية في الخارج، وقال "نريد أن تشرف السفارات بصورة تامة على توزيع التبرعات"، وقد اتخذ الإجراء بعد أن طلبت الحكومة من الجمعيات الخيرية التوقف عن تحويل أموال إلى الخارج لحين وضع ضوابط لإرسال التبرعات.

كما جاء إجراء تعليق هذه التحويلات المالية بعد أقل من ثلاثة أسابيع على قيام وفد من وزارة الخزانة الأميركية وفريق من صندوق النقد الدولي ببحث سبل وقف مصادر تمويل الإرهاب مع مسؤولين كويتيين، وكانت الكويت أكدت لوفد من وزارة الخزانة الأميركية في بداية الشهر الجاري التزامها مكافحة تمويل ما يسمى الإرهاب.

ويمنع مرسوم صدر بعد اعتداءات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 في الولايات المتحدة الجمعيات الخيرية من تحويل أموال إلى الخارج دون موافقة وزارتي الشؤون الاجتماعية والخارجية، وشكلت وزارة الشؤون الاجتماعية المكلفة الإشراف على الجمعيات الخيرية خمسة فرق تفتيش مهمتها التأكد من امتثال الجمعيات الخيرية لمضمون المرسوم.

وقالت الوزارة إن كافة قنوات جمع المال غير المرخص لها ومن بينها الصناديق التي تنصب أمام المساجد والمحال التجارية الكبرى ستسحب.

من جانبها نفت المجموعات الإسلامية الكويتية الرئيسية أي دور لها في تمويل ما يسمى الإرهاب وأكدت تعاونها في تطبيق التوجيهات الحكومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة