الأتراك يفضلون غل على أردوغان رئيسا   
الأربعاء 1433/11/11 هـ - الموافق 26/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:43 (مكة المكرمة)، 19:43 (غرينتش)
غل (يسار) حصل على تأييد 50.9% من الأتراك في الاستطلاع مقابل 22.7% لأردوغان (الأوروبية)
أعرب غالبية الأتراك في استطلاع للرأي ظهرت نتائجه اليوم الأربعاء، عن رغبتهم في استمرار الرئيس الحالي عبد الله غل لتولي الرئاسة في الفترة المقبلة، إذا تعين عليهم الاختيار بينه وبين رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان.

وأظهرت نتائج الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة "مترو بول" أن أردوغان سيواجه بعض الممانعة من المواطنين في تحقيق هدفه لتولي مسؤولية الرئاسة بعد تعديل اختصاصات الرئيس في الدستور خلال عامين.

وتنتهي فترة رئاسة غل التي تستمر سبع سنوات عام 2014، ويظهر استطلاع للمواقف السياسية أن نحو 60% من الأتراك يعتقدون بأنه يجب أن يرشح نفسه ثانية في الانتخابات المقبلة.

وعندما سئل من شملهم الاستطلاع عمن سينتخبون إذا تعين عليهم الاختيار بين غل وأردوغان، اختار 50.9% غل و22.7% اختاروا أردوغان، في حين قال 16.1% آخرون إنهم لا يعلمون، ولم يقدم 10.3% إجابة.

وتراجع الفارق الكبير بين الزعيمين بشدة إذا منح من شملهم الاستطلاع اختيارا حرا لمرشحي الرئاسة، وفي هذه الحالة اختار 20.5% غل و17.8% أردوغان، بينما اختار 2% زعيم أكبر حزب معارض وهو حزب الشعب الجمهوري.

وأجري استطلاع مترو بول بين 14 و19 سبتمبر/أيلول الجاري في 27 إقليما، وشمل 1275 شخصا، وهامش الخطأ في الاستطلاع هو 2.7% بالزيادة أو النقصان.

كما أظهر الاستطلاع الذي تزامن مع اشتداد الصراع بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني أن 67.1% ممن شملهم الاستطلاع يوافقون على حل حزب السلام والديمقراطية المؤيد للأكراد.

ويرى الكثير من الأتراك أن حزب السلام والديمقراطية له صلات وثيقة بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي منظمة إرهابية. وحظرت المحاكم التركية أحزابا سياسية أخرى موالية للأكراد.

يشار إلى أنه سقط أكثر من 40 ألف قتيل في الصراع منذ أن حمل حزب العمال السلاح ضد الدولة عام 1984. وبلغ القتال في الأشهر القليلة الماضية أعنف مستوى منذ أكثر من عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة