أطباء يربطون بين اختناق النوم وخطر الإصابة بتخثر الدم   
السبت 1423/3/14 هـ - الموافق 25/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

كشف باحثون فرنسيون في دراسة جديدة أجروها مؤخرا عن أن الأشخاص المصابين باضطراب النوم المصحوب بمشكلات تنفسية -وهي الحالة التي تعرف باختناق النوم- أكثر عرضة للإصابة بخثرات دموية.

وسجل هؤلاء في التقرير الذي نشرته مجلة الجمعية الطبية الأميركية أن 63% من أصل 68 رجلا وامرأة تراوحت أعمارهم بين 60 - 65 عاما, ومصابين بخثرات دموية إما في الرئة فيما يعرف بالانصمام الرئوي, أو في الساق وتعرف بالتخثر الوريدي العميق, يعانون من حالة متوسطة إلى شديدة من متلازم اختناق النوم الانسدادي, ويُظهر خمسهم فقط أعراضا لهذا الاضطراب.

وحسب الخبراء فإن هذه الاكتشافات تقترح وجود علاقة بين التجلطات والخثرات الدموية الوريدية ومشكلات التنفس أثناء النوم.

وقال الأخصائيون في جامعة باريس إن الأشخاص المصابين بمتلازم اختناق النوم الانسدادي يعانون من توقف التنفس المؤقت والمتكرر أثناء النوم الليلي. وتكون هذه الحالة أكثر شيوعا بين البدينين, وقد ترتبط بالنوم النهاري وزيادة خطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والأوعية.

ولاحظ الباحثون عدم وجود اختلافات في معدلات الشخير والنوم النهاري والشعور بالتعب في الصباح بين المرضى المصابين أو غير المصابين بمتلازم اختناق النوم الانسدادي, مما يشير إلى أن الأعراض لا تفيد في الكشف عن المعرضين لخطر الإصابة بالتجلطات الدموية.

ومع ذلك فقد نبه العلماء إلى أن نسبة كبيرة من المرضى المصابين بذلك المتلازم يعانون من ارتفاع ضغط الدم الشرياني وانقطاع التنفس أثناء الليل, مما يدل على أن هذا المرض ساهم في إصابة المرضى بالخثرات الدموية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة