حوافز لتأخير الإنجاب بالهند   
الأحد 1431/9/13 هـ - الموافق 22/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 16:35 (مكة المكرمة)، 13:35 (غرينتش)

سكان الهند يتجاوزون 1.2 مليار نسمة (رويترز-أرشيف)

تلجأ الهند إلى أسلوب الحوافز المالية للحد من الإنجاب وخفض معدلاته، في ظل الانفجار السكاني الذي تشهده البلاد، وتتمثل بعض طرق الحث على تأخير الإنجاب في دفع مبالغ نقدية للمتزوجين الجدد والتالي تشجيعهم على الانتظار دون إنجاب عامين على الأقل.

وتتجول ممرضات مختصات في أنحاء القرى دون خجل أو وجل باحثات عن الأزواج الذين تزوجوا حديثا بهدف مقابلتهم، ومحاولة إقناعهم بالانتظار سنتين على الأقل قبل إنجاب الأطفال.

وتقول مساعدة الممرضة سونيتا لاكسمان جادهاف التي تسير في الطرقات الطينية لبعض القرى، وتطرق الأبواب من بيت إلى بيت للترويج لما وصفته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية حوافز "الانتظار" وتأجيل الإنجاب.

وتحاول الممرضات إقناع المتزوجات حديثا بعدم الحمل ناقلات إليهن تحيات وشكر الحكومة، ومضيفات بكون الحكومة "ستدفع لكن" حوافز مالية مقابل تأخير الإنجاب سنتين اثنتين على الأقل.

"
حملة "حزمة العسل"  تقوم بها ممرضات من الحكومة وتستهدف الأزواج الجدد لتشجيعهم على تأخير الإنجاب سنتين على الأقل مقابل حوافز مالية تصل 5000 روبية أو ما يقرب من 106 دولارات
"
حزمة العسل
وعندما وصلت إلى أحد منازل حديثي العهد بالزواج في إحدى القرى الزراعية بولاية مهاراشترا، بدأت مساعدة الممرضة جادهاف بالقول "إنني أود أن أخبركم بشأن حزمة العسل".

وأضافت أن الحكومة ستدفع للزوجين خمسة آلاف روبية أو ما يقرب من (106 دولارات) إذا ما قاما بتأجيل أو تأخير الإنجاب سنتين، موضحة أن تأخير الإنجاب يمنحهما الفرصة لإكمال المشوار التعليمي وتوفير بعض المال.

وتشير نيويورك تايمز إلى أن تأخير الإنجاب من شأنه أن يكبح الزيادة السكانية المتسارعة التي قد تشكل عبئا ثقيلا على البلاد وأهلها، في ظل اقتراب تعداد سكان الهند من 1.2 مليار نسمة.

وبينما نسبت الصحيفة لبعض الخبراء الاقتصاديين قولهم إن النمو الاقتصادي الهندي سيتغلب على نظيره الصيني في غضون خمس سنوات، أضافت أن الهند سيكون لديها ميزة القوى العاملة الشابة، في مقابل عبء ثقيل يتمثل في خدمة العجزة والعناية بهم في بلاد التنين.

وفي حين تتجه بعض العائلات في الهند لإنجاب طفلين إلى ثلاثة، تنجب أخرى أربعة أو أكثر رغم صعوبة الحصول على المال اللازم لمعيشتهم وتعليمهم.

وفي تسعينيات القرن الماضي، أيد مسؤولون بولاية أندرا براديش أسلوب تعقيم الزوجة بعد المولود الثاني، لكن تلك الطريقة لاقت انتقادات حادة لكونها اتخذت السمة الإجبارية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة