مظاهرات أوروبية تطالب بإنهاء احتلال العراق   
السبت 11/2/1424 هـ - الموافق 12/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تظاهرة في إسبانيا تطالب بسحب القوات الغازية

بعد ثلاثة أيام من دخول القوات الغازية العاصمة العراقية بغداد شهدت العاصمة البريطانية مظاهرة ضخمة شارك فيها عشرات الآلاف تقدمهم المخرج البريطاني كين لوتش الذي دعا إلى إنهاء "الاحتلال الأميركي البريطاني للعراق". وأضاف أنه جاء للتظاهر لأنه "من المهم الاستمرار في إعلان أن هذه الحرب لا تشن باسمنا بل حرب باسم الشركات الأميركية الكبرى".

من جهته, قال جيريمي كوربين، النائب الذي ينتمي إلى الجناح العمالي المعارض للحرب على العراق، لقد قتل حتى الآن خمسة آلاف مدني في العراق "وهذا يشبه أكثر وأكثر احتلالا استعماريا".

وقد توافد آلاف المتظاهرين قبل الظهر إلى لندن من مختلف أنحاء بريطانيا, بدعوة من ائتلاف "أوقفوا الحرب" الذي يضم 300 منظمة.

وفي إيطاليا استهدف متظاهرون من أنصار السلام في كل من روما وميلانو وتورينو محطات البنزين لشركات إسو الأميركية رافعين لافتات كتب عليها "أوقفوا حرب إسو". وتأخذ منظمات الدفاع عن السلام الإيطالية على شركة إسو, الفرع في مجموعة إكسون-موبيل, الفوز بعقد بقيمة 48 مليون دولار لتزويد القوات الأميركية المشاركة في الحرب بالوقود.

متظاهرون في روما ضد الحرب يرفعون علم السلام بألوان قوس قزح

وفي روما احتشد نحو 100 ألف شخص للمشاركة في مسيرة احتجاج على السياسة الأميركية والحرب في العراق. وتقدمت المسيرة التي نظمتها لجنة "لنوقف الحرب" لافتة كبيرة كتب عليها "لا لحرب بلا نهاية" في الوقت الذي رافقت فيه مروحية للشرطة المسيرة منذ انطلاقها وخلال تجوالها في شوارع العاصمة الإيطالية.

وفي العاصمة الإسبانية نظمت تظاهرة تحت شعار "مدريد مع الشعب العراقي" وأيضا "على الحكومة أن تستقيل" وذلك استجابة لدعوة 70 منظمة اجتماعية ونقابية وسياسية. كما جرت تظاهرة في برشلونة تلبية لدعوة جمعية "أوقفوا الحرب"، وطالب المتظاهرون من جديد باستقالة رئيس الحكومة الإسبانية خوسيه ماريا أثنار الذي أيد بشدة موقف واشنطن في الحرب على العراق ضد رغبة القسم الأكبر من الرأي العام الإسباني.

وفي العاصمة البرتغالية لشبونة شكل أنصار السلام سلسلة بشرية تربط بين مكتب الأمم المتحدة والسفارة الأميركية. ومن المقرر أن تجرى في الساعات القليلة المقبلة تظاهرات في أنحاء من الولايات المتحدة خاصة في واشنطن وسان فرانسيسكو. كما يتوقع قيام تظاهرات أخرى في فيينا والسويد والدنمارك واليونان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة