هولاند: الانسحاب من مالي الشهر المقبل   
الأربعاء 1434/4/24 هـ - الموافق 6/3/2013 م (آخر تحديث) الساعة 23:32 (مكة المكرمة)، 20:32 (غرينتش)
هولاند تحدث عن مقتل من سماهم القادة الإرهابيين في شمال مالي (الفرنسية)

أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أن بلاده ستبدأ الشهر المقبل سحب قواتها من شمال مالي، معلنا أن العمليات أسفرت عن قتل من سماهم "القادة الإرهابيين" هناك, دون كشف تفاصيل.

وقال هولاند في تصريحات للصحفيين خلال زيارة لوارسو إن فرنسا ستبدأ إعادة نحو أربعة آلاف جندي من مالي, معتبرا أن "عمليات القوات التشادية والفرنسية ضد المسلحين الإسلاميين في جبال شمال شرق مالي تظهر نجاحا ستتكشف آثاره خلال الأيام القادمة، ومن بينها مقتل قادة إرهابيين".

كما أعلن أن جنديا فرنسيا قتل الأربعاء خلال اشتباكات على بعد 100 كلم من غاو شمال مالي، وهو ما يرفع عدد قتلى القوات الفرنسية إلى أربعة جنود.

مهمة القوات الفرنسية في شمال مالي
مستمرة خلال الشهر الحالي
 (الأوروبية-أرشيف)

وقال هولاند أيضا إن "التاريخ سيذكر أن هذه العملية التي نفذتها فرنسا باسم المجتمع الدولي وبدعم أوروبي، كانت محطة غاية في الأهمية في محاربة الإرهاب". وكان يرد على تصريحات أدلى بها سلفه نيكولا ساركوزي وانتقد فيها التدخل في مالي.

وكانت تشاد قد أعلنت الأسبوع الماضي مقتل عبد الحميد أبو زيد القيادي الثاني في تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وكذلك مختار بلمختار القيادي المنشق عن التنظيم ذاته والذي أمر بتنفيذ عملية احتجاز الرهائن الدامية بمنشأة  للغاز بالجزائر في يناير/كانون الثاني الماضي. ولكن الحكومة الفرنسية اكتفت بترجيح مقتل أبو زيد في غياب أدلة على ذلك.

وكانت صورة مقاتل لقي مصرعه التقطها جنود تشاديون قد عرضتها وسائل الإعلام الفرنسية على أنها صورة لجثة أبو زيد وبلمختار في الوقت نفسه. وقالت فرنسا إن عشرات المسلحين قتلوا في هجمات جوية وبرية مشتركة بمنطقة جبال إفوغاس حيث عاد المسلحون إلى التجمع مرة أخرى بعد فرارهم من معظم البلدات.

يشار إلى أن تشاد التي أرسلت نحو ألفي جندي إلى مالي لدعم قوات التدخل الفرنسية، فقدت 26 جنديا على الأقل.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قال مؤخرا إن خفض عدد الجنود الفرنسيين البالغ نحو أربعة آلاف في مالي، سيبدأ في مارس/آذار الجاري "إذا جرت الأمور كما هو متوقع".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة