الضفة تتضامن مع غزة في مواجهة العدوان الإسرائيلي   
الاثنين 25/2/1429 هـ - الموافق 3/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:18 (مكة المكرمة)، 21:18 (غرينتش)

الجماهير الفلسطينية تنطلق بمسيرات منددة اليوم (الجزيرة نت)


عوض الرجوب-الخليل
عاطف دغلس-نابلس

تواصلت فعاليات الفلسطينيين السبت في أنحاء الضفة الغربية تضامنا مع إخوانهم في قطاع غزة الذين يتعرضون لعدوان إسرائيلي متواصل أسفر عن سقوط أكثر من مائة شهيد وعدة مئات من الجرحى.

وعم الحداد العام والإضراب الشامل مدن الضفة، وأغلقت المؤسسات الرسمية والخاصة والمحلات التجارية والبنوك أبوابها، ونظمت الاعتصامات والمسيرات الاحتجاجية في العديد من المناطق.

وفي عدد من المحاور ونقاط الاحتكاك والتماس مع قوات الاحتلال اندلعت مواجهات عنيفة بين الشبان الفلسطينيين والجنود الإسرائيليين، وأعلن عن استشهاد فلسطيني وإصابة عدد آخر بالرصاص الحي والمطاطي والغاز المسيل للدموع.

فلسطينيون في الضفة يشعلون الإطارات احتجاجا على العدوان على غزة (الجزيرة نت)
مسيرات ومواجهات

وقد نظم موظفو البلديات الفلسطينية والمؤسسات الأهلية، وطلبة المدارس الفلسطينية مسيرات عفوية جابت العديد من الشوارع وانتهت في بعض المناطق إلى مواجهات مع قوات الاحتلال.

كما أفادت الإذاعة الإسرائيلية أن العديد من المواقع الإسرائيلية تعرضت لإلقاء قنابل يدوية، وعبوات ناسفة، بينما تعرضت مستوطنة بساغوت شرقي رام الله لإطلاق نار من قبل مسلحين فلسطينيين.

وفي مدينة بيت لحم اندلعت مواجهات كبيرة مع قوات الاحتلال، وألقى الفلسطينيون الحجارة والزجاجات الحارقة والفارغة تجاه الجيش الإسرائيلي وسيارات المستوطنين، مما أدى إلى إصابة مستوطنة بجروح قرب بلدة تقوع.

وفي الخليل اندلعت اشتباكات واسعة في منطقة التماس بين أراضي السلطة الفلسطينية وتلك التي تسيطر عليها قوات الاحتلال، كما اندلعت مواجهات في كافة مفترقات الطرق التي تسلكها قوات الاحتلال.

أما في بلدة بيت عوا غرب الخليل، فقد أعلن عن استشهاد الفتى محمد مسالمة (14عاما) في حين أصيب ثلاثة آخرون بجراح، وأكد المستشفى الأهلي بالمدينة وصول حالة خطرة في ساعات ظهر اليوم.

ووصف عبد السلام أبو خلف من قسم العلاقات العامة بالمستشفى الأهلي في الخليل الأجواء الفلسطينية بأنها شبية ببداية الانتفاضة، حيث الإضراب الشامل يعم المدن الفلسطينية وتغطي سحب الدخان سماء المدن، بينما تسود بين الناس حالة من الغضب والقلق والاضطراب.

فلسطينيون في الضفة يحرقون الأعلام الإسرائيلية والأميركية (الجزيرة نت)
دور فصائلي

من جهته أكد زاهر الششتري عضو لجنة التنسيق الفصائلي بمدينة نابلس عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين أن جميع مدن الضفة ستشهد مهرجانات ومسيرات ضخمة يشارك فيها طلبة المدارس والجامعات وغيرهم.

ووصف الششتري في حديثه للجزيرة نت ردة الفعل التي تشهدها الضفة الغربية بأنها أبطأ مما كانت عليه قبل حالة الانقسام، مؤكدا أن المطلوب في ظل ممارسات الاحتلال إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه وتوفير اللحمة بين المتخاصمين.

كما ندد عبد الله عبد الله عضو المجلس التشريعي عن حركة التحرير الفلسطيني (فتح) بـ"المذبحة" الإسرائيلية في قطاع غزة ومدن الضفة الغربية أيضا، قائلا "نحن ندعو للوحدة بين أبناء الشعب الفلسطيني ومن يريد أن يفرق بيننا سننبذه".

وأكد عبد الله أن حركته تقوم بخطوات عملية على أرض الواقع للتعبير عن تضامنها مع أهالي القطاع "فهناك حملة للتبرع بالدم تنظم في مختلف المدن، كما سيتم القيام بحملات تبرع للأدوية، وسيتم إيصالها إلى القطاع بأسرع وقت".

من جهته أشاد النائب عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في المجلس التشريعي أيمن دراغمة بالدور الذي يقوم به أهالي الضفة تجاه قطاع غزة، لكنه اعتبر أنه "غير كاف" داعيا لأن يكون رد الفعل "بزخم أكبر".

وأعلن أن حركة حماس والقوى الإسلامية ستنظم مسيرة تنديدا بالممارسات الإسرائيلية في مدينة رام الله اليوم.

كما تنظم حماس سلسلة مسيرات احتجاجية بعد صلاة عصر اليوم في مراكز المدن والقرى الفلسطينية.

من جهتها أكدت سميرة الحلايقة عضوة المجلس التشريعي عن حركة حماس أنه تم تنظيم عدة فعاليات في الضفة الغربية دون أن تعترضها قوات أمن السلطة الفلسطينية، مشيرة إلى أن بعضها تم بالتعاون مع حركة فتح كما حدث في مدينة رام الله بالضفة الغربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة