الاتفاق النووي يواجه صعوبة تسويقه بإيران   
الخميس 28/10/1436 هـ - الموافق 13/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 10:48 (مكة المكرمة)، 7:48 (غرينتش)

تناول مقال صحيفة واشنطن تايمز الجهود الحثيثة للرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الإيراني حسن روحاني لتسويق الاتفاق النووي للمتشككين في كلا البلدين.

من بين المعارضين للاتفاق رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال حسن فيروز آبادي الذي يرى أن بعض بنود الاتفاق ليست لها شرعية قانونية

وأشار الكاتب إلى المعارضة الشديدة التي يواجهها الاتفاق من مرشحي الرئاسة الجمهوريين في أميركا حتى بلغ الأمر بأحدهم قوله إنه سيرفض الاتفاق في أول يوم يتولى فيه منصب الرئاسة حال فوزه، وسيسعى إلى المزيد من العقوبات القاسية على إيران.

وقال إن الاتفاق في إيران أشعل أيضا اقتتالا داخليا بين معسكر روحاني المؤيد للاتفاق، ومعه مجموعة الإصلاحيين والرئيس السابق هاشمي رفسنجاني، الذين يسعون لحشد تأييد للاتفاق يمكن أن يُترجم إلى أصوات بالانتخابات البرلمانية في فبراير/شباط المقبل، وبين "المتشددين" وعلى رأسهم آية الله أحمد علم الهدى إمام صلاة الجمعة في مشهد أهم المدن الدينية الذي صرح علنا بأن الخطوط الحمراء للزعيم الروحي علي خامنئي قد انتهكت في الاتفاق.

وأضاف الكاتب أن من بين المعارضين للاتفاق كذلك رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال حسن فيروز آبادي الذي يرى أن بعض بنود الاتفاق ليست لها شرعية قانونية.

وختمت الصحيفة بأن الوقت وحده كفيل بإثبات ما إذا كان الاتفاق سيحقق إرث أوباما عندما يغادر منصبه في إنقاذ العالم من انتشار الأسلحة النووية، كما حدث في اتفاقات الأسلحة بين واشنطن وموسكو التي أُبرمت قبل عقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة