روسيا تقرر استخدام الفيتو ضد إحالة سوريا للجنائية   
الخميس 1435/7/23 هـ - الموافق 22/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 0:43 (مكة المكرمة)، 21:43 (غرينتش)

أعلن سفير روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الأربعاء أن بلاده ستستخدم حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار فرنسي ينص على إحالة الجرائم المرتكبة في سوريا إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق فيها، وينتظر أن يطرح المشروع للتصويت في مجلس الأمن الدولي الخميس.

واعتبر تشوركين في تصريحات صحفية أن المبادرة الفرنسية "ضرب من الدعاية"، مضيفا أنها تضر بجهود الجهود المشتركة لإيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا، وترى موسكو أن رفع الأمر إلى الجنائية الدولية لن يكون مفيدا في الوقت الذي تقوم فيه دمشق بإزالة ترسانتها من الأسلحة الكيميائية، وتضيف أن ذلك سيضر بفرص استئناف مفاوضات جنيف للسلام المجمدة منذ فبراير/شباط الماضي.

وستكون المرة الرابعة التي تعرقل فيها موسكو صدور قرارات تقدمت بها دول غربية منذ اندلاع الأزمة السورية قبل ثلاث سنوات، وتسعى روسيا لحماية حليفتها دمشق من أي ضغوط أو تهديد بعقوبات، وقد أيدت الصين الموقف الروسي.

دبلوماسيون غربيون قالوا إن موقف بكين حيال تصويت الخميس يظل غير واضح غير أن الكثيرين يتوقعون استخدامها الفيتو

الموقف الصيني
وحسب دبلوماسيين غربيين فإن موقف بكين حيال تصويت الخميس يظل غير واضح، غير أن الكثيرين يتوقعون استخدامها هي الأخرى الفيتو. وكانت قرابة ستين دولة -على رأسها سويسرا- قد حثت مجلس الأمن على إحالة ملف سوريا للجنائية الدولية.

وبحكم أن سوريا ليست عضوا في المحكمة الجنائية الدولية فإن مجلس الأمن هو من يقرر اللجوء إلى المحكمة للنظر في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبت في الأراضي السورية.

ويرى الغرب أنه في ظل تصاعد الفظائع في سوريا فإن إحالة ملفها للجنائية يظل مطلبا ملحا لمحاربة الإفلات من العقاب وردع طرفي الحرب عن ارتكاب انتهاكات جديدة، ويندد مشروع القرار الفرنسي بالتجاوزات التي ارتكبتها السلطات السورية والقوات الموالية لها، وأيضا التي ارتكبتها المجموعات المسلحة المناهضة لدمشق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة