قوى موريتانية تحمل الأمم المتحدة مسؤولية حصار غزة   
السبت 1428/12/5 هـ - الموافق 15/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:58 (مكة المكرمة)، 13:58 (غرينتش)
القوى الموريتانية أبدت تعاطفا متزايدا مع الفلسطينين في غزة (الجزيرة نت-أرشيف)
أمين محمد-نواكشوط

حملت قوى سياسية ومدنية موريتانية الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون مسؤولية الحصار الحالي على قطاع غزة, ودعته إلى قيادة تحرك دولي عاجل لإنقاذ نحو مليوني فلسطيني محاصر وممنوع -حسب هذه القوى- من مختلف ضمانات الحياة الكريمة.

واعتبرت هذه القوى في رسالة مفتوحة إلى بان كي مون أن الوضع الذي يعيشه سكان غزة يمثل تحديا للمنظمة الأممية التي أصدرت عشرات القرارات المتعلقة بقضية فلسطين و"ظل الكيان الصهيوني يرمي بها عرض الحائط، ويرفض التعاطي معها".

وقالت الرسالة إن الأمم المتحدة "ظلت ساكنة ولم تستنفر الضمير العالمي كما كانت تفعل في حالات أخرى ترفض فيها بعض الأنظمة والدول الاستجابة لقرارات مماثلة".

وفي هذا الصدد أيضا قال الأمين العام للرباط الوطني لمقاومة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن فلسطين والعراق محمد غلام ولد الحاج الشيخ للجزيرة نت إن السلطات الموريتانية رفضت التصريح لمجموعة من القوى السياسية والمدنية بإقامة مهرجان حاشد تضامنا مع فلسطين.

واستنكر ولد الحاج الحصار المفروض على غزة, واصفا إياه بالجائر. كما اتهم قوى عربية وفلسطينية لم يسمها بالمشاركة في هذا الحصار قائلا إنه "يقوى ويشتد بمشاركة قوى عربية وفلسطينية أعمتها مصالحها الضيقة عن رؤية المشترك مع شركاء الوطن".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة