ضربة جديدة لسوق العقار بأميركا   
الجمعة 1431/3/27 هـ - الموافق 12/3/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:47 (مكة المكرمة)، 10:47 (غرينتش)

ما بين خمسة وسبعة ملايين عقار مهدد بالحجز بسبب العجز في تسديد الديون (الفرنسية)

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن سوق العقار بالولايات المتحدة يواجه موجة جديدة من عجز تسديد ديون المنازل التي مازالت غير مباعة مما يهدد بعملية حجز جديدة عليها، وبتوجيه ضربة أخرى لاستقرار سوق العقار.

فهناك ما بين خمسة وسبعة ملايين من الأملاك التي تعتبر عرضة للاستيلاء، ولكن لم يتم ذلك ولم تعرض للبيع بعد.

بعض الاقتصاديين يعتقدون أن عرض تلك المنازل لبيعها بالسوق قد يستغرق ثلاث سنوات، وقد يرتفع عدد عمليات الحجز المعلقة بشكل كبير خلال العام المقبل وسط زيادة عدد المالكين الذين يعجزون عن سداد الرهون العقارية.

وبإضافة هذه الأملاك التي يتم الاستيلاء عليها إلى المنازل الأخرى المعروضة للبيع، فإن أسعار العقارات قد تنخفض.

ويتوقع بنك جي بي مورغان تشيس أن ترتفع معدلات الحجز على المنازل العقارية هذا العام لتصل إلى نحو 45 ألفا في الربع الأخير من هذا العام.

ويقول مدير بنك ستاندارد أند بورز، ديان ويسترباك "بعض البيانات الإيجابية قد لا تعكس المنعطف الحقيقي خاصة أن بعض البنوك تتراجع عن عمليات الاستيلاء، ولم يتم عرض تلك المنازل للبيع".

ووفقا لجمعية المصرفيين للرهن العقاري، فإن عدد مالكي المنازل في ماريلاند على سبيل المثال والذين يشهدون مرحلة خطيرة من العجز، قد تضاعف خلال الربع الأخير من العام الماضي مقارنة بنفس الفترة من العام الذي سبقه.

من جانبه علق مدير البحث بإدارة ماريلاند للإسكان والمجتمع والتنمية مسعود أحمدي قائلا إن زيادة عمليات الاستيلاء على المنازل تعمل على تخفيض الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة