مقتل عشرات الحوثيين ومعارك محتدمة بالجوف   
السبت 1437/3/23 هـ - الموافق 2/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 0:33 (مكة المكرمة)، 21:33 (غرينتش)

تصاعدت المعارك في محافظة الجوف الحدودية مع السعودية بين المقاومة الشعبية والجيش الوطني من جهة، والحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح من جهة أخرى، في حين قتلت قوات التحالف العربي خمسين حوثيا لدى محاولة مسلحي الحوثي شن هجوم على جازان جنوب السعودية.

وتعد محافظة الجوف من أهم المحافظات اليمنية نظرا لأهميتها الإستراتيجية ومخزونها النفطي الكبير، وقد عانى سكانها من النزوح والتشرد بسبب الحرب المستمرة في البلاد منذ نحو عام.

وفي العاصمة صنعاء أغارت طائرات التحالف العربي فجر الجمعة على قاعدة الديلمي الجوية التي تسيطر عليها مليشيا الحوثي وقوات صالح.

في غضون ذلك، أفادت مصادر للجزيرة بأن قوات التحالف قتلت خمسين من مليشيا الحوثي خلال تصديها لهجوم شنه مسلحو الحوثيين على منطقة جازان جنوبي السعودية من عدة محاور تقع بالقرب من مناطق الخوبة وقطاع الحرّث وجبل الدود.

وقالت المصادر إن تلك المناطق شهدت اشتباكات وتبادلا للقصف بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا وقذائف الهاون. 

جنود سعوديون قرب الحدود السعودية اليمنية في جازان (أسوشيتد برس)

قصف للتحالف
وفي تعز جنوب البلاد أفادت مصادر في المقاومة الشعبية بمقتل 33 مسلحا من الحوثيين وقوات صالح وجرح العشرات جراء قصف شنته مقاتلات التحالف العربي في المحافظة.
     
وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن القصف أدى إلى تدمير أربع دوريات ومدفعين، إلى جانب مخزن أسلحة للحوثيين وقوات صالح.

وفي تعز أيضا قتل الجمعة تسعة من مليشيا الحوثي وقوات صالح وثلاثة من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مواجهات بين الجانبين.

كما أصيب ستة مدنيين في قصف لمليشيا الحوثي وصالح على أحياء المدينة التي تخضع منذ أشهر لحصار شبه كامل.
    
وفي محافظة أبين شرق عدن جنوب البلاد قال مسؤولون أمنيون إن ستة أشخاص قتلوا في تبادل لإطلاق النار الجمعة بين القوات الحكومية ومسلحين من القاعدة كانوا يستقلون سيارة محملة بالأسلحة متجهين إلى عدن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة