ثلاثون ألف لاجئ كردي من سوريا إلى العراق   
الثلاثاء 1434/10/13 هـ - الموافق 20/8/2013 م (آخر تحديث) الساعة 11:00 (مكة المكرمة)، 8:00 (غرينتش)
نزوح آلاف الأكراد السوريين من منازلهم إلى كردستان العراق (رويترز)

وصل أكثر من ثلاثين ألف لاجئ كردي سوري إلى إقليم كردستان العراق خلال الأيام الثلاثة الأخيرة عقب اشتداد المعارك بين مسلحين من حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري ومسلحين من جبهة النصرة ودولة العراق والشام الإسلامية.

وذكرت مصادر من الأمم المتحدة أن نحو ثلاثين ألف لاجئ سوري عبروا إلى العراق في الأيام القليلة الماضية ضمن واحدة من أكبر عمليات النزوح في الحرب السورية التي قتل فيها أكثر من مائة ألف شخص.

وقال المتحدث باسم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة دان مكنورتون في تصريح لوكالة رويترز للأخبار أمس الاثنين "إنه نزوح كبير للناس".

وأرسلت الوكالة التابعة للأمم المتحدة شاحنات محملة بالإمدادات الطارئة ونصبت خياما عند موقع عبور لتوفير مأوى مناسب يقي من حرارة الشمس. وذكر مكنورتون أنه من المتوقع ان يفتتح مخيم للاجئين بنهاية الشهر الجاري.

ويأتي هذا النزوح الجماعي بعد قصف من قبل طيران النظام على مناطق الأكراد، وكذلك بسبب اقتتال بين مسلحين أكراد ومسلحين من معارضة النظام.

وفي هذا السياق قال أحد مستشاري الزعيم الكردي العراقي مسعود البارزاني إن نزوحا جماعيا مفاجئا لثلاثين ألف لاجئ كردي من سوريا إلى العراق من شأنه رفع احتمال تحرك الإقليم الكردي العراقي لحماية بني عرقه على الجانب الآخر من الحدود.

وكان مسعود البارزاني -رئيس إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي في شمالي العراق- قد طرح هذا الشهر للمرة الأولى فكرة التدخل عبر الحدود السورية.

وفي خطاب نشر على موقعه الإلكتروني في العاشر من أغسطس/آب، قال إنه أرسل مبعوثين إلى سوريا للتحقيق في تقارير عن مقتل مدنيين.

جدير بالذكر، أن عدد اللاجئين السوريين وصل إلى أكثر من 1.9 مليون لاجئ مسجل في دول مجاورة وكذلك في مصر منذ بدء الانتفاضة ضد حكم الرئيس السوري بشار الأسد في مارس/آذار 2011.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة