تحذير من ارتطام قمر صناعي أميركي بالأرض   
الجمعة 1429/2/9 هـ - الموافق 15/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:04 (مكة المكرمة)، 16:04 (غرينتش)

 

حذرت الولايات المتحدة الجمعة من أن قمرا صناعيا للتجسس مملوكا لها سيدخل الغلاف الجوي للأرض في 6 مارس/آذار المقبل إذا فشلت الجهود التي أعلنتها وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) في تدميره.

وقالت الممثلة الأميركية الدائمة لدى مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح كريستينا روكا إنه ليس من الممكن تحديد موقع سقوط القمر الصناعي التابع لمكتب الاستطلاع القومي.

وقالت روكا خلال جلسة خاصة للمؤتمر في جنيف "يمكن أن سقط في أي مكان على سطح الأرض بين دائرتي عرض 58.5 درجة شمالا و58.5 درجة جنوبا".

وكانت الولايات المتحدة أعلنت في وقت سابق أنها قررت أن تسقط بصاروخ قمرا صناعيا تجسسيا فقدت السيطرة عليه وكان يتوقع أن يتحطم على الأرض بخزانات ممتلئة بمواد سامة.

وقال مساعد مستشار الأمن القومي جيمس جيفريز الخميس إن الرئيس الأميركي جورج بوش "أمر وزارة الدفاع بالقيام بعملية الاعتراض".

وأوضح جيفريز أن القرار اتخذ بسبب خطر هذا القمر على حياة الناس عند دخوله الغلاف الجوي وهو يحمل نحو نصف طن من محروقات سامة تسمى "الهيدرازين".

وهذه المادة الكيميائية السامة جدا هي أفضل محروقات تستخدم لمحركات الأقمار الصناعية التقليدية. وهي تؤثر على الجهاز العصبي ويمكن أن تؤدي إلى الموت إذا تعرض الإنسان لكميات كبيرة منها، وقالت الوكالة الأمنية الفرنسية "إينيريس" في تقرير إن هذه المادة تزول بسرعة تحت تأثير الحرارة والأشعة فوق البنفسجية.

وتابع جيفريز أن الصاروخ الذي سيتم إطلاقه على القمر "مصمم بالتأكيد لمهمات أخرى لكن رأينا أننا نستطيع تعديل الصاروخ والأنظمة المرتبطة به لإجراء هذه العملية فقط"، ولم تذكر السلطات الأميركية أي موعد لتدمير القمر.

وكان القمر الذي يزن 1.1 طن خرج عن مداره منذ أسابيع وسيدمر بصاروخ تكتيكي يطلق من سفينة تابعة للبحرية الأميركية.

وتملك الولايات المتحدة أكبر شبكة من الأقمارالصناعية الخاصة بالتجسس في العالم.

وكان قمر صناعي تجسسي روسي من نوع "كوسموس 954" يعمل بمحرك نووي سقط في يناير/كانون الثاني عام 1978 في شمال كندا الخالي من السكان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة