أكاديميون تايلنديون يطالبون الحكومة بالاعتذار للمسلمين   
الأربعاء 1425/9/28 هـ - الموافق 10/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 1:02 (مكة المكرمة)، 22:02 (غرينتش)

مسلمون قيدت أيديهم قبل نقلهم إلى شاحنات ماتوا فيها اختناقا (الفرنسية)
وجهت مجموعة من الأكاديميين التايلنديين رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء تاكسين شيناواترا يطالبونه فيها بتقديم اعتذار رسمي عن وفاة 78 من المحتجين المسلمين, أثناء اعتقالهم بحافلات قوى الأمن.

وقالت 188 أكاديميا من 18 جامعة في تايلند إن شيناواترا يتحمل مسؤولية موت المسلمين في أعقاب موجة الاحتجاجات التي جرت قبل أسبوعين في جنوبي البلاد ذي الأغلبية المسلمة.

وحمل الأكاديميون السياسة المتشددة التي تتبعها الحكومة مسؤولية ذلك التدهور الذي تسبب في مقتل 539 شخصا. وقالوا في رسالتهم إنهم لا يوافقون على سياسة استخدام القوة من أجل حل المشكلة ودعوا الحكومة إلى تغيير سياساتها.

وأضاف الموقعون على الرسالة أنهم يعتقدون أن على رئيس الوزراء الاعتراف بالأخطاء وأن يتحمل المسؤولية إزاء ذلك. وأضافو أن رئيس الحكومة باعتباره صاحب أكبر سلطة في البلاد يتوجب عليه الاعتذار للمسلمين وأهالي من توفوا.

وكان رئيس الوزراء اكتفى بالقول عندما قتل المسلمون المحتجون الـ78 إنه ما كان يجب أن يحدث هذا الأمر، وإن قال اليوم إنه سيفعل أي شيء إذا كان الاعتذار سيساهم في تخفيف حدة الأزمة.

ومنذ الحوادث الأخيرة لم يغير شيناواترا خطه المتشدد ضد من يصفهم بالإسلاميين المتطرفين الذين حملهم مسؤولية تدهور الوضع في جنوبي البلاد.

ويشكل المسلمون ربع سكان تايلند ذات الأكثرية البوذية. واندلعت اضطرابات متفرقة على مدى عقود في جنوبي البلاد التي كانت سلطنة مستقلة قبل ضمها إلى تايلاند عام 1902.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة