وزير الدفاع الأفغاني يثير أزمة قبل اللويا جيرغا   
السبت 1423/3/28 هـ - الموافق 8/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
القوات الدولية تشدد إجراءات الأمن لحماية المناطق المحيطة باجتماع مجلس اللويا جيرغا في كابل

تستعد أفغانستان لاستقبال حدث مهم آخر بعد الحرب الأميركية التي أسقطت نظام طالبان. ففي العاصمة كابل ينعقد بعد غد مجلس اللويا جيرغا (أعيان القبائل الأفغانية) لانتخاب حكومة انتقالية للبلاد. وتشير توقعات المراقبين إلى أن اللويا جيرغا سيبقي رئيس الحكومة المؤقتة حامد كرزاي في منصبه لعدم وجود مرشح منافس كما أنه يحظى بدعم غربي.

وقد سارع وزير الدفاع الأفغاني محمد قاسم فهيم بمطالبة اللويا جيرغا بتثبيت الحكومة المؤقتة الحالية. وأكد أن الفصيل الذي ينتمي إليه في تحالف الشمال سيطرح هذا المطلب خلال المناقشات. ولم يكتف فهيم بذلك بل أعلن أيضا أنه يفضل الاستمرار في منصبه وزيرا للدفاع لأن الفصيل الذي ينتمي إليه يمتلك أكبر عدد من الجنود المدربين لمواصلة التصدي لفلول مقاتلي طالبان وتنظيم القاعدة.

حامد كرزاي ومحمد فهيم أثناء مراسم رفع العلم الوطني على المقر الرئاسي في كابل (أرشيف)
وأكد فهيم أنه نجح من خلال إشرافه على لجنة الدفاع الأفغانية التي تضم عددا من زعماء القبائل المحليين في تشكيل نواة جيش وطني أفغاني.

وجاءت تصريحات فهيم بعد أن أشارت التوقعات إلى أن كرزاي يتمتع بتأييد كاف بين زعماء قبائل البشتون لإعادة انتخابه رئيسا للحكومة، إلا أنه من المؤكد أن واحدا على الأقل من بين الوزراء الرئيسيين في الحكومة المؤقتة وهم فهيم ووزير الخارجية عبد الله عبد الله ووزير الداخلية يونس قانوني، سيفقد منصبه.

وينتمي الثلاثة إلى فصيل من تحالف الشمال لايحظى بشعبية بين الأفغان. ومن المقرر أن ينعقد مجلس اللويا جيرغا المكون من 1501 عضو في الفترة بين 10 و16 يونيو/ حزيران الجاري بكابل لاختيار حكومة أفغانية انتقالية جديدة تحكم البلاد لعامين مقبلين والتي من المتوقع أن تأخذ على عاتقها بدء عمليات البناء والإصلاح بعد 23 عاما من الحرب والدمار.

برهان الدين رباني في ولاية بدخشان الأفغانية (أرشيف)
وفي كابل قال الرئيس الأفغاني السابق برهان الدين رباني في مقابلة مع الجزيرة إنه مازال يجري مشاورات مع جهات مختلفة بشأن الترشيح لرئاسة الحكومة الجديدة لكنه سيعلن موقفه مع حضور أعضاء اللويا جيرغا.

ونفى رباني وجود انشقاقات داخل تحالف الشمال بعد تأييد وزراء التحالف بالحكومة المؤقتة الحالية استمرار رئيسها حامد كرزاي لرئاسة الحكومة الانتقالية.

وأعربت قوات التحالف الدولي بأفغانستان في وقت سابق عن خشيتها من أن يشن مقاتلو القاعدة وطالبان المنتشرون في أفغانستان عمليات قبيل أو أثناء انعقاد اجتماع اللويا جيرغا. وجاء ذلك بعد أن أعلن متحدث باسم القوات التي تقودها الولايات المتحدة أن جنود التحالف عثروا على كميات من الأسلحة في مجمع جنوبي أفغانستان يعتقد أنه تابع لتنظيم القاعدة في عملية أسفرت أيضا عن اعتقال عدد من الأشخاص.

حادث مأساوي
وفي حادث منفصل قتل 45 لاجئا أفغانيا على الأقل وأصيب خمسة آخرون في حادث مأساوى حيث انقلبت الحافلة التي تقلهم في نهر كابل أثناء عودتهم إلى ديارهم قادمين من باكستان. وقع الحادث على الطريق السريع الذي يرط كابل بمدنية جلال آباد شرقي أفغانستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة