بوش لا يرى حاجة لزيادة القوات بالعراق   
السبت 1425/10/1 هـ - الموافق 13/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:21 (مكة المكرمة)، 6:21 (غرينتش)

بوش بحث مع شيفر دور الناتو في العراق وأفغانستان (الفرنسية)
أعلن الرئيس الأميركي جورج بوش أنه لا يرى حاجة في الوقت الراهن لزيادة عدد القوات الأميركية في العراق البالغ عددها حاليا نحو 140 ألف جندي.

وأوضح بوش في تصريح للصحفيين لدى استقباله في البيت الأبيض الأمين العام للحلف شمال الأطلسي (الناتو) ياب دي هوب شيفر أنه لم يتلق حتى الآن طلبا من القادة الميدانيين بزيادة حجم القوات المنتشرة في العراق، ووعد بتلبية أي طلب من هذا النوع.

وتحدث الرئيس الأميركي أيضا عن العمليات العسكرية لقوات المشاة البحرية (المارينز) في الفلوجة، مؤكدا أنها تسير بشكل جيد جدا وأنه تلقى تقريرا متفائلا من قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال جورج كاسي.

واستبعد بوش أيضا أن يؤدي هجوم الفلوجة لمقاطعة من بعض الجماعات العراقية للانتخابات المقررة في يناير/ كانون الثاني المقبل.

وفي السياق أعلن المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر استعداد الولايات المتحدة لتقديم 90 مليون دولار على الأقل لإعادة إعمار مدينة الفلوجة، وأوضح أنه من الممكن زيادة هذا المبلغ بسبب الأضرار الناجمة عن الهجوم, الذي ستشكل في نهايته لجنة لتقويم الحاجات الإضافية في المدينة.

وتعهد باوتشر بأن تبدأ فور استكمال سيطرة القوات الأميركية على المدينة عمليات إزالة الأنقاض وتحسين شبكة الكهرباء والمياه وبناء مساكن وإصلاح الطرق. وأكد أن الحكومة العراقية المؤقتة تنوي من جهتها تخصيص 50 مليون دولار لمساعدة المدينة.

دعم الناتو
من جهة أخرى جدد الرئيس بوش التزامه بدعم قوة حلف الأطلسي وممارسته دورا حيويا في مناطق مثل أفغانستان والعراق.

وأشاد الرئيس الأميركي بدور الناتو في أفغانستان وتدريب قوات الأمن والحرس الوطني العراقي. وأشار إلى أنه بحث مع الأمين العام للحلف تفعيل دور الناتو فيما أسماه "حماية المجتمعات الحرة والديمقراطية في العالم".

من جهته أشار شيفر إلى أنه أول مسؤول أجنبي يستقبله بوش منذ إعادة انتخابه مما يؤكد التزام واشنطن تجاه الحلف.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة